بسم الله الرحمن الرحیم

أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه

هم فاطمة و

أمير المؤمنين ع---نوادر

أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه
ولادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(23 ق هـ - 40 هـ = 600 - 661)
ولادة أمير المؤمنين علیه السلام و سیزده رجب
شهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(23 ق هـ - 40 هـ = 600 - 661 م)
عبد مناف - حضرت ابوطالب ع(85 ق هـ = 3 ق هـ = 540 - 620 م)
فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف(000 - نحو 5 هـ = 000 - نحو 626 م)

اختصاصيات امير المؤمنين صلوات الله عليه

اختصاصيات امير المؤمنين صلوات الله عليه
اختصاصيات امير المؤمنين صلوات الله عليه---نوادر

إبلاغ سورة البرائة

ابلاغ سورة برائة
احادیث تصریح کننده به برگشتن ابوبکر
تلاش برای توجیه برگشت ابوبکر پس از حج
صحیح بخاری و مسلم
احادیث امیر الحاج بودن ابوبکر

أحب الناس

أحب الناس الي رسول الله ص

أخذ الناس التراب من قدمیه

لقلت فيك ... اخذوا التراب من قدميك

أخو رسول الله ص

أخو رسول الله ص

أعلم الناس

إلا أن يعطي الله عبدا فهما في كتابه
انا مدینة العلم و علي بابها
خلاصه کتاب فتح الملک العلی بصحه حدیث باب مدینه العلم علی
شواهدی بر صحت حدیث انا مدینه العلم نزد عامه
شهادت قلب ذهبی به بطلان حدیث
شهادت قلب به بطلان حدیث
خبر دادن به حكومت معاوية
معاویه میگوید عمر همه مشکلاتش را به حضرت مراجعه میکرد
سرگردانی عمر در حرف حذیفه و حل معما توسط امیرالمؤمنین علیه السلام
ابن كثير- مبدع علم نحو امير المؤمنين ع
علوم غیبیه حضرت و منهاج السنة
علمني ألف باب
علمني ألف باب در کتب شیعه
علم الجفر
فهرست علوم

أقضی الناس

اقضاكم علي
قول عمر اقضانا علي
در صحيح بخاري
كتب ديگر
موسوعة التخريج

أكثر الناس فضیلة

لم يرو في فضائل أحدٍ من الصحابة ما روي في فضائل علي بن أبي طالب
وضع حديث در قبال هر فضيلت علي ع
شيعه مانع شدند فضائل علي را نقل كنيم
لو حدثتكم ترفضتم
مقابله شديد با نقل فضائل علي ع
ضربة علي يوم الخندق أفضل من عبادة الثقلين

امتحان اولاد

امتحان ولد به حبّ اميرالمؤمنين ص

أمیر المؤمنین

امير المومنين بودن حضرت علي ع
امر رسول الله ص به امير المومنين خواندن علي ع
وتبين لأمتي ما اختلفوا فيه بعدي

تجهیز رسول الله ص

غسل ونماز بر پيامبر (ص)

حب المؤمنین

لا یحبک الا مومن و لا یبغضک الا منافق
لا یحب الانصار الا مومن

خاصف النعل يقاتل علي التاويل

خاصف النعل يقاتل علي التاويل
ببینید چگونه البانی سید شرف الدین را به تحریف حدیث نسبت میدهد!
معنای یقاتل علی التاویل و توجیه قاعدین!
آیا خصف نعل دو مرتبه بود؟ توضیح طحاوی در مشکل

خیر البشر

خیر البشر

سبه سبي

من سب عليا فقد سبني ومن سبني فقد سب الله
اعتراف ابن تیمیه به اینکه کثیر صحابه سب و لعن و بغض داشتند!
كرامت باهرة نسبت به ساب امير المؤمنين ع

سد ابواب

سد ابواب

شهادت در مسجد

ديدن خون وقت شهادت حضرت ع

شیعه

فهرست مباحث شیعه
شیعه حضرت در بهشت
شيعه حضرت مقام نبوت دارند

صدیق

صدیق کیست؟

طیر مشوي

حديث طير مشوي
تضعيف حاكم در حديث طير
جواب ابن تيميه از حديث طير

عتاب الله سایر الصحابة

لم یذکر الله علیا الا بخیر بخلاف سایر الصحابة

غدير

الغدير
...روایت حبشون--ابن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة
احتجاج به غدير در بيعت با ابوبكر
استشهاد به غدير
لنا حق - نركب اعجاز الابل
مقاله سايت باشگاه جوانان راجع به اعجاز الابل

فقأت عين الفتنة

فقأت عين الفتنة- ما بينكم و بين الساعة الا اخبرتكم

قاتله أشقی الناس

اشقي الناس ابن ملجم

كرّم الله وجهه

رمز كرّم الله وجهه

لسان صدق عليا

نام امير المؤمنين در قرآن- لسان صدق عليا
ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا (50)
واجعل لي لسان صدق في الآخرين (84)

محو نکردن حضرت كلمه رسول الله را در صلح نامه حديبيه

عدم محو حضرت كلمه رسول الله را در صلح نامه حديبيه
سایت سنت راستین

منزلة هارون

حديث منزلة

منی و انا منه

علي مني - ولي كل مؤمن
علي كنفسي
منی و انا منه
علي مني كمنزلتي من ربي
اصل من فضلني

نجف اشرف و حرم اميرالمؤمنين ع

حرم اميرالمؤمنين ع و نجف اشرف
تاریخ نجف اشرف
توصيف ابن بطوطة نجف و كرامت حضرت را
مسجد يا مشهد صندوديا يا صندوداء
زيارت جلال الدولة

نجوی-تنها نجوی کننده با رسول الله ص

نجوی-تنها نجوی کننده با رسول الله ص

نوادر

نوادر
تفاوت حضرت با عمر نسبت به عایشه در کلام ابن ابی الحدید
ولایت علی وقت مرگ ابن عباس
اخراج تير از پاي حضرت در حال نماز
لتخرجن الكتاب أو لأجردنك
و لا من النساء الا سلقلقية
روايت سقوط معاوية از سريرش!
مقاله‌اي راجع به همين مطلب:
خبر دادن به حكومت معاوية
وصیت و وصایت ابوذر به حضرت ع---زر الأرض
بررسي معنا و نسخه روایت کافي در عدد أئمة علیهم السلام

ضغائن في صدور أقوام لا يبدونها لك إلا من بعدي
شكايت از قبلي ها

وصي و وصایت

وصي و وصایت و عهد در موفقیات زبیر بن بکار به نحو اعجاب انگیز
وصیت و وصایت ابوذر به حضرت ع---زر الأرض
تعليق-نسخة الفاتح من الطبرانى-من أين لك هذا يا أبا القاسم-ولو كان صحيحًا لم يقبل التأويل
چهار حدیث با چند طریق در الموضوعات ابن جوزي
لکل نبی وصی

لم ورثت ابن عمک؟
وصيي اوصي اليه
انا ابن النبي و ابن الوصي
اتصال وصيت
خاتم الاوصياء
سلام بر وصي در نماز
انكار عائشة وصيت را
اوصي بك الي علي - صفية
عهد خاص
وصي لقب خاص امير المؤمنين ع

ولادت در كعبة

ولادت در كعبة
ركعات نماز برابر آباء رسول الله ص

عناوین متفرقة

الشیعة
خير البرية
حدیث تمایز بین شیعه و رافضه
شيعه نماز با بني اميه نميخواندند
لعن كردن فخر رازي شيعه را
روافض رافضي رفضة
نوشتن لعن بر در وديوار بغداد
جشن غدير از قديم وحي علي خير العمل وعزاداري


بغضا لعلي لا حبا لعثمان!
محمد بن علي بن أبي طالب-ابن الحنفية(16 - 84 هـ = 637 - 703 م)


كتاب الجفر الجامع للامام امير المؤمنين ع

فهرست علوم


مناقب آل أبي طالب عليهم السلام (لابن شهرآشوب)، ج‏2، ص: 220
و من تحننه ما جاء في أمالي الطوسي عن ابن مسعود قال رأيت رسول الله ص و كفه في كف علي و هو يقبلها فقلت ما منزلة علي منك قال منزلتي من الله‏



تاريخ الإسلام ت بشار (8/ 561)
قال التنوخي: وممن ذهب في زماننا إلى أن عليا رضي الله عنه أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من المعتزلة: أبو الحسن الرماني. قلت: كان رأسا في عدة فنون لاسيما العربية، وكان يمزج في كلامه في النحو بالمنطق، حتى قال فيه أبو علي الفارسي: إن كان النحو ما يقوله الرماني فليس معنا منه شيء، وإن النحو ما نقوله نحن، فليس معه منه شيء.


اليقين (ص: 27) الباب الحادي و الخمسون بعد المائة فيما نذكره في تسمية مولانا علي ع بأمير المؤمنين من تفسير الحافظ محمد بن مؤمن النيشابوري في تفسير قوله تعالى عَمَّ يَتَساءَلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ. الباب الثاني و الخمسون بعد المائة فيما نذكره أيضا من كتاب تفسير الحافظ محمد بن مؤمن المذكور في تفسيره عند ذكر قوله تعالى وَ إِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً و تسمية مولانا علي ع بأمير المؤمنين. الباب الثالث و الخمسون بعد المائة فيما نذكره من رواية الحافظ محمد بن مؤمن الشيرازي المذكور في تسمية علي ع أمير المؤمنين. الباب الرابع و الخمسون بعد المائة فيما نذكره من تسمية النبي ص لعلي ع بأمير المؤمنين و سيد المسلمين من الكتاب العتيق الذي فيه خطبته ع القاصعة تاريخه ثمان و مائتين معجم المؤلفين (12/ 69) محمد الشّيرازي (القرن السادس الهجري) (القرن الثاني عشر الميلادي) محمد بن مؤمن الشيرازي. فاضل. من آثاره: نزول القرآن في شأن امير المؤمنين. (خ) آغا بزرك: اعلام الشيعة عن حسين علي محفوظ (ط) عباس قمي: فوائد الرضوية 599 سلم الوصول إلى طبقات الفحول (3/ 278) 4708 - محمد بن مؤمن علاء الدين [الشِّيْرَازيّ] (1). __________ (1) ترجمته في "معجم المؤلفين" (3/ 745) و"الأعلام" (7/ 120) وما بين الحاصرتين تكملة منهما.


إعراب ثلاثين سورة (ص: 172)
المؤلف: الحسين بن أحمد بن خالويه، أبو عبد الله (المتوفى: 370هـ)
• "عين النعيم" جر بعن، واختلف الناس في النعيم [ها هنا، فقال قوم: لتسألن يومئذ عن النعيم] قيل: [عن] ولاية علي بن أبي طالب عليه السلام، وقيل: عن شرب الماء البارد، وقيل عن أكل خبز البر، وقيل عن الرطب، وقيل عن النورة في الحمام؛ وذلك أن عمر بن الخطاب [رضي الله عنه] كان رجلا أهلب، فقيل: يا أمير المؤمنين لو تنورت، فقال إنه من النعيم. وكان النبي صلى الله عليه وسلم خرج مع جماعة من أصحابه وقد مسهم جوعٌ، فعدلوا إلى بيت الأنصاري، فقدم لهم ماءً باردًا ورطبًا، فأكلوا من ذلك الرطب وشربوا من ذلك الماء. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أما إنكم ستسألون عن هذا النعيم». قيل: يارسول الله فماذا شكره؟ قال: «أن تحمدو االله تعالى إذا أكلتم». ثم قال صلى الله عليه وسلم: «ثلاث لا يسأل العبد عنهن بيت يواريه من الحر والبرد، وثوب يواري جسده، وطعام يقيم به صلبه للصلاة».




سير أعلام النبلاء ط الرسالة (17/ 122)
وقال أبو نصر السجزي الحافظ فيما يأثروه عنه جعفر الحكاك: سمعت أبا سعد الماليني يقول:
قرأت الرسالة - يعني المنسوبة إلى أبي بكر وعمر مع أبي عبيدة إلى علي رضي الله عنهم - على أبي حيان، فقال: هذه الرسالة عملتها ردا علىالرافضة، وسببه أنهم كانوا يحضرون مجلس بعض الوزراء، وكانوا يغلون في حال علي، فعملت هذه الرسالة (1) .
قلت: قد باء بالاختلاف على علي الصفوة، وقد رأيتها، وسائرها كذب بين.
__________
(1) انظر " ميزان الاعتدال " 4 / 518، و" لسان الميزان " 7 / 38. قال ابن حجر: فقد اعترف بالوضع.



تذكرة الحفاظ = طبقات الحفاظ للذهبي (1/ 14)
وشهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، وقال: "من كنت مولاه فعلي مولاه" 1 وقال له "أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي" 2 وقال: "لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق" 3.
ومناقب هذا الإمام جمة أفردتها في مجلدة وسميته "بفتح المطالب في مناقب علي بن أبي طالب رضي الله عنه"




الأعلام للزركلي (4/ 295)
علي بن أبي طالِب
(23 ق هـ - 40 هـ = 600 - 661 م)
علي بن أبي طالب (2) بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، أبو الحسن: أمير المؤمنين، رابع الخلفاء الراشيد، ن وأحد العشرة المبشرين، وابن عم النبي وصهره، وأحد الشجعان الأبطال، ومن أكابر الخطباء والعلماء بالقضاء، وأول الناس إسلاما بعد خديجة. ولد بمكة، وربي في حجر النبي صلى الله عليه وسلم ولم يفارقه.
وكان اللواء بيده في أكثر المشاهد. ولما آخى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بين أصحابه قال له: أنت أخي، وولي الخلافة بعد مقتل عثمان ابن عفان (سنة 35 هـ فقام بعض أكابر الصحابة يطلبون القبض على قتلة عثمان وقتلهم وتوقي عليّ الفتنة، فتريث، فغضبت عائشة وقام معها جمع كبير، في مقدمتهم طلحة والزبير، وقاتلوا عليا، فكانت وقعة الجمل (سنة 36 هـ وظفر عليّ بعد أن بلغت قتلى الفريقين عشرة آلاف، ثم كانت وقعة صفين (سنة 37 هـ وخلاصة خبرها أن عليا عزل معاوية من ولاية الشام، يوم ولي الخلافة، فعصاه معاوية، فاقتتلا مئة وعشرة أيام، قتل فيها من الفريقين سبعون ألفا، وانتهت بتحكيم أبي موسى الأشعري وعمرو بن العاصي فاتفقا سرا على خلع عليّ ومعاوية، وأعلن أبو موسى ذلك، وخالفه عمرو فأقر معاوية، فافترق المسلمون ثلاثة أقسام: الأول بايع لمعاوية وهم أهل الشام، والثاني حافظ على بيعته لعليّ وهم أهل الكوفة، والثالث اعتزلهما ونقم على على رضاه بالتحكيم، وكانت وقعة النهروان (سنة 38 هـ بين علي وأباة التحكيم، وكانوا قد كفروا عليا ودعوه إلى التوبة واجتمعوا جمهرة، فقاتلهم فقتلوا كلهم وكانوا ألفا وثمانمائة، فيهم جماعة من خيار الصحابة، وأقام عليّ بالكوفة (دار خلافته) إلى أن قتله عبد الرحمن بن ملجم المرادي غيلة في مؤامرة 17 رمضان المشهورة، واختلف في مكان قبره (1) روى عن النبي صلّى الله عليه وآله الملك " وجمعت خطبه وأقواله ورسائله في كتاب سمي " نهج البلاغة - ط " والاكثر الباحثين شك في نسبته كله إليه. أما ما يرويه أصحاب الأقاصيص من شعره وما جمعوه وسموه " ديوان علي بن أبي طالب - ط " فمعظمه أو كله مدسوس عليه. وغالى به الجهلة وهو حيّ: جئ بجماعة يقولون بتأليه فنهاهم وزجرهم وأنذرهم، فازدادوا إصرارا، فجعل لهم حفرة بين باب المسجد والقصر، وأوقد فيها النار وقال: إني طارحكم فيها وترجعوا، فأبوا، فقذف بهم فيها (1) . وكان أسمر اللون، عظيم البطن والعينين، أقرب إلى القصر، وكانت لحيته ملء ما بين منكبيه، ولد له 28 ولدا منهم 11 ذكرا و 17 أنثى.
وأقيم له " تمثال " في مدينة همذان سنة 1343هـ ومما كتب المتأخرون في سيرته: " الإمام علي - ط " عدة أجزاء لعبد افتاح عبد المقصود، و " ترجمة علي بن أبي طالب - ط " لأحمد زكي صفوة، و " عبقرية الإمام - ط " لعباس محمود العقاد، و " علي بن أبي طالب - ط " لحنا نمر، ومثله لفؤاد افراد البستاني، في سلسلة الروائع، و " علي ابن أبي طالب - ط " لمحمد سليم الجندي، و " حياة علي بن أبي طالب - ط " لمحمد حبيب الله الشنقيطي، و " علي وبنوه - ط " لطه حسين (2) .
__________
(1) في تمام المتون لصلاح الدين الصفدي: اختلف في مكان قبره، فقيل: في قصر الإمارة بالكوفة، وقيل: في رحبة الكوفة، وقيل: بنجف الحيرة، وقيل: إنه وضع في صندوق وحمل على بعير يريدون به المدنية فلما كانوا ببلاد طيِّئ أخذ بنو طيِّئ البعير ونحروه ودفنوا عليا في أرضهم، ونقل عن المبرد، قال: أول من حول من قبر إلى قبر، علي رضي الله عنه.
__________
(1) أورده المحب الطبري، في الرياض النضرة 2: 218 وقال: خرجه المخلص الذهبي.
(2) ابن الأثير: حوادث سنة 40 والطبري 6: 83 والبدء والتاريخ 5: 73 وصفة الصفوة 1: 118 واليعقوبي 2: 154 ومقاتل الطالبيين 14 وحلية الأولياء 1: 61 وشرح نهج البلاغة 2: 579 ومنهاج السنة 3: 2 وما بعدها، ثم 4: 2 إلى آخر الكتاب، وتاريخ الخميس 2: 276 والمرزباني 279 والمسعودي 2: 2 - 39 والإسلام والحضارة العربية 2: 141 و 379
والرياض النضرة 2: 153 - 249 وفيه الخلاف في عمره يوم قتل: قيل 57 عاما وقيل: 58 و64 و 65 و 68 والاصابة: الترجمة 5690.



التنبيه على حدوث التصحيف (ص: 2)
المؤلف: حمزة بن الحسن الأصفهاني (280 - 360 هـ)
وزعمتَ أن المحدثين بالبصرة غبروا زمانًا يروون أن عليًا (رض) قال: ألا إن خراب بصرتكم هذه يكون بالريح. فما أقلعوا عن هذا التصحيف إلا بعد مائتي سنة عند معاينتهم خرابها بالزنج، وأن كثيرًا من رواة الحديث يروون أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: تختّموا بالعقيق، وإنما قال: تخيّموا بالعقيق، وهو اسم وادٍ بظاهر المدينة، وأنك سمعت رجلاً من جلّة المحدّثين يروي أن مرحبًا اليهودي قتله عليّ يوم حنين وإنما قتله يومَ خيبر، وأن محدثًا يروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكره النَّوم في القدر، وإنما كره صلى الله عليه وسلم الثوم في القِدْر، كما روى آخر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يستحب العَسَل في يوم الجمعة، وإنما كان يستحب الغُسل فيه،



البداية والنهاية ط إحياء التراث (4/ 54)
وروى البيهقي عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال: جاء علي بن أبي طالب بسيفه يوم أحد قد انحنى فقال لفاطمة: هاك السيف حميدا فإنها قد شفتني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لئن كنت أجدت الضرب بسيفك لقد أجاده سهل بن حنيف وأبو دجانة وعاصم بن ثابت والحارث بن الصمة " (3) قال ابن هشام: وسيف رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا هو ذو الفقار (4) ، قال: وحدثني بعض أهل العلم عن ابن أبي نجيح قال: نادى مناد يوم أحد لا سيف إلا ذو الفقار (5) ، قال: وحدثني بعض أهل العلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي: " لا يصيب المشركون منا مثلها حتى يفتح الله علينا " قال ابن إسحاق: ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم بدار بني عبد الأشهل فسمع البكاء والنوائح على قتلاهم، فذرفت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: " لكن
__________
(3) رواه البيهقي في الدلائل 3 / 283 والحاكم في المستدرك 3 / 24 وقال: صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه.
(4) كان ذو الفقار سيفا للعاصي بن منبه، فلما قتل كافرا يوم بدر صار إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم إلى علي بن أبي طالب.
(5) في ابن هشام: لا سيف إلا ذو الفقار لا فتى إلا علي.



سيرة ابن هشام ت السقا (2/ 100)
قال ابن هشام: وحدثني بعض أهل العلم، أن ابن أبي نجيح قال: نادى مناد يوم أحد:
لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي



البداية والنهاية ط الفكر (4/ 47)
قال: وحدثني بعض أهل العلم عن ابن أبي نجيح قال: نادى مناد يوم أحد لا سيف الا ذو الفقار،


البداية والنهاية ط هجر (5/ 450)
قال: وحدثني بعض أهل العلم، عن ابن أبي نجيح قال: نادى مناد يوم أحد: لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي.



البداية والنهاية ط إحياء التراث (6/ 6)
وقد ذكر أهل السنن أنه سمع قائل يقول: لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي،


البداية والنهاية ط إحياء التراث (7/ 250)
وقال الحكم وغيره عن مقسم عن ابن عباس قال: " دفع النبي صلى الله عليه وسلم الراية يوم بدر إلى علي وهو ابن عشرين سنة " وقال الحسن بن عرفة: حدثني عمار بن محمد عن سعيد بن محمد الحنظلي عن أبي جعفر محمد بن علي قال: نادى مناد في السماء يوم بدر يقال له رضوان لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي.
قال ابن عساكر وهذا مرسل وإنما تنفل رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه ذا الفقار يوم بدر ثم وهبه من علي بعد ذلك وقال يونس بن بكير: عن مسعر، عن أبي عوف، عن أبي صالح، عن علي قال: قيل لي يوم بدر ولأبي بكر قيل لأحدنا معك جبريل ومع الآخر ميكائيل قال وإسرافيل ملك عظيم يشهد القتال ولا يقاتل ويكون في الصف.


البداية والنهاية ط إحياء التراث (7/ 293)
وقال إبراهيم بن الحسين بن ديزيل: ثنا يحيى ثنا نصر ثنا عمرو بن شمر عن جابر الجعفي عن نمير الأنصاري قال: والله لكأني أسمع عليا وهو يقول لأصحابه يوم صفين أما تخافون مقت الله حتى متى، ثم انفتل إلى القبلة يدعو ثم قال: والله ما سمعنا برئيس أصاب بيده ما أصاب علي يومئذ إنه قتل فيما ذكر العادون زيادة على خمسمائة رجل، يخرج فيضرب بالسيف حتى ينحني ثم يجئ فيقول معذرة إلى الله وإليكم والله لقد هممت أن أقلعه ولكن يحجزني عنه إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي " قال: فيأخذه فيصلحه ثم يرجع به.
وهذا إسناد ضعيف وحديث منكر.



البداية والنهاية ط إحياء التراث (7/ 372)
وقال الحسن بن عرفة: حدثني عمار بن محمد عن سعيد بن محمد
الحنظلي، عن أبي جعفر بن علي قال: نادى مناد في السماء يوم بدر: " لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي " قال الحافظ ابن عساكر وهذا مرسل وإنما تنفل رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه ذا الفقار يوم بدر ثم وهبه لعلي بعد ذلك (1) .









مسند أحمد ط الرسالة (33/ 172)
19952 - حدثنا سليمان بن حرب، وحسن بن موسى قالا: حدثنا حماد بن زيد، حدثنا غيلان بن جرير، عن مطرف قال: صليت أنا وعمران خلف علي بن أبي طالب فكان إذا سجد كبر، وإذا رفع كبر، وإذا نهض من الركعتين كبر. فلما انصرفنا. أخذ عمران بن الحصين بيدي فقال: " لقد صلى بنا هذا مثل صلاة محمد صلى الله عليه وسلم "، أو: (2) لقد ذكرني هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم (3)
__________
(2) في (م) : أو قال لقد ذكرني ... إلخ.
(3) إسناده صحيح على شرط الشيخين.
وأخرجه البخاري (826) ، وأبو داود (835) ، والطبراني في "الكبير" 18/ (257) ، والبيهقي 2/134 من طريق سليمان بن حرب وحده، بهذا الإسناد.
وأخرجه البخاري (786) ، ومسلم (393) ، والنسائي 2/204 و3/2، والطبراني 18/ (257) ، والبيهقي 2/134 من طرق عن حماد بن زيد، به.
وسيتكرر الحديث برقم (19995) . وانظر (19840) .








مسند أحمد ط الرسالة (38/ 58)
22961 - حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن سعد (2) بن عبيدة، عن ابن بريدة، عن أبيه قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، في سرية قال: لما قدمنا قال: " كيف رأيتم صحابة صاحبكم؟ " قال: فإما شكوته أو شكاه غيري. قال: فرفعت رأسي وكنت رجلا مكبابا. قال: فإذا النبي صلى الله عليه وسلم قد احمر وجهه قال: وهو يقول: " من كنت وليه فعلي وليه " (1)
__________
(1) إسناده صحيح على شرط الشيخين. أبو معاوية: هو محمد بن خازم الضرير، والأعمش: اسمه سليمان بن مهران، وسعد بن عبيدة: هو السلمي الكوفي، وابن بريدة: هو عبد الله.
وأخرجه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" 12/ورقة 212 من طريق عبد الله بن
أحمد ابن حنبل، عن أبيه، بهذا الإسناد.
وأخرجه ابن أبي شيبة 12/57، وابن أبي عاصم في "السنة" (1354) ، والبزار (2535 - كشف الأستار) ، والنسائي في "الكبرى" (8144) ، وفي "خصائص علي" (80) ، وابن حبان (6930) ، واللالكائي في "شرح أصول الاعتقاد" (2637) و (2638) ، وابن عساكر 12/ورقة 211 و211-212 و212 من طريق أبي معاوية الضرير، به. واقتصروا جميعا خلا البزار والنسائي في "الخصائص" وابن عساكر في الموضع الأخير على آخره المرفوع، وزاد البزار في آخره: فقلت -يعني بريدة -: لا أسوؤك فيه أبدا.
وتحرف قوله: "عن سعد بن عبيدة، عن ابن بريدة، عن أبيه" في إسناده في مطبوع "شرح أصول الاعتقاد" إلى: "عن سعد بن عبيدة، عن أبي بريدة"، وقرن ابن أبي شيبة وابن أبي عاصم واللالكائي في الموضع الأول بأبي معاوية وكيع بن الجراح.
وسيأتي عن وكيع بن الجراح، عن الأعمش مطولا برقم (23028) ، ومختصرا برقم (23057) .
وسيأتي بأطول مما هنا من طريق عبد الجليل بن عطية برقم (22967) ، ومن == طريق أجلح بن عبد الله الكندي برقم (23012) ، ومن طريق علي بن سويد بن منجوف برقم (23036) ، كلهم عن عبد الله بن بريدة.
وانظر ما سلف برقم (22945) .
وقوله: "كيف رأيتم صحابة صاحبكم؟ " أي: صحبة صاحبهم علي رضي الله عنه.
وقوله: وكنت رجلا مكبابا، أي: كثير النظر إلى الأرض.









مسند أحمد ط الرسالة (33/ 201)
19995 - حدثنا حسن بن موسى، وسليمان بن حرب قالا: حدثنا حماد بن زيد، حدثنا غيلان بن جرير، عن مطرف قال: صليت صلاة (1) خلف علي بن أبي طالب أنا وعمران بن حصين، فكان إذا سجد كبر، وإذا رفع كبر، وإذا نهض من الركعتين كبر، فلما قضى الصلاة أخذ بيدي عمران فقال: " لقد ذكرني هذا (2) صلاة محمد صلى الله عليه وسلم " (3) أو قال: لقد صلى بنا هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم (4)
19996 - حدثنا سريج بن النعمان، حدثنا هشيم، أخبرنا منصور، وحميد، ويونس، عن الحسن،
__________
(1) لفظة "صلاة" لم ترد في (ظ 10) .
(2) في (م) و (ق) ونسخة في (س) : لقد ذكرني هذا قبل صلاة إلخ.
(3) في (م) و (س) و (ق) : رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمثبت من (ظ 10) ، وهو الموافق لمكرره.
(4) إسناده صحيح على شرط الشيخين. وهو مكرر (19952) .




صحيح البخاري (1/ 157)
باب إتمام التكبير في السجود
786 - حدثنا أبو النعمان، قال: حدثنا حماد، عن غيلان بن جرير، عن مطرف بن عبد الله، قال: صليت خلف علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنا وعمران بن حصين، «فكان إذا سجد كبر، وإذا رفع رأسه كبر وإذا نهض من الركعتين كبر»، فلما قضى الصلاة أخذ بيدي عمران بن حصين، فقال: قد ذكرني هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم - أو قال: لقد صلى بنا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم -
__________
[تعليق مصطفى البغا]
753 (1/272) -[ ر 751]




صحيح البخاري (1/ 164)
826 - حدثنا سليمان بن حرب، قال [ص:165]: حدثنا حماد بن زيد، قال: حدثنا غيلان بن جرير، عن مطرف، قال: صليت أنا وعمران، صلاة خلف علي بن أبي طالب رضي الله عنه، «فكان إذا سجد كبر وإذا رفع كبر، وإذا نهض من الركعتين كبر»، فلما سلم أخذ عمران بيدي، فقال: لقد صلى بنا هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم - أو قال: لقد ذكرني هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم -
__________
[تعليق مصطفى البغا]
792 (1/284) -[ ش (عمران) هو ابن حصين رضي الله عنه]
[ر 751]




صحيح مسلم (1/ 295)
33 - (393) حدثنا يحيى بن يحيى، وخلف بن هشام، جميعا عن حماد، قال يحيى: أخبرنا حماد بن زيد، عن غيلان، عن مطرف، قال: صليت أنا وعمران بن حصين، خلف علي بن أبي طالب، فكان «إذا سجد كبر، وإذا رفع رأسه كبر، وإذا نهض من الركعتين كبر»، فلما انصرفنا من الصلاة، قال: أخذ عمران بيدي. ثم قال: «لقد صلى بنا هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم» - أو قال: قد ذكرني هذا صلاة محمد صلى الله عليه وسلم -





يوم الخندق أفضل من






المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 34)

4327 - حدثنا لؤلؤ بن عبد الله المقتدري، في قصر الخليفة ببغداد، ثنا أبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبد الوهاب المصري، بدمشق، ثنا أحمد بن عيسى الخشاب، بتنيس، ثنا عمرو بن أبي سلمة، ثنا سفيان الثوري، عن بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة»

[التعليق - من تلخيص الذهبي]

4327 - قبح الله رافضيا افتراه








منهاج السنة النبوية (8/ 239)
وأعظم ما نقمه الناس على بني أمية شيئان: أحدهما: تكلمهم في علي، والثاني: تأخير الصلاة عن وقتها.
ولهذا رئي عمر بن مرة الجملي بعد موته، فقيل له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي بمحافظتي على الصلوات في مواقيتها، وحبي (1) علي بن أبي طالب. فهذا حافظ على هاتين السنتين (2) حين ظهر خلافهما ; فغفر الله له بذلك. وهكذا شأن من تمسك (* بالسنة إذا ظهرت بدعة، مثل من تمسك *) (3) بحب الخلفاء الثلاثة ; حيث يظهر خلاف ذلك وما أشبهه.
_________
(1) م:. . محافظتي على الصلوات وحبي. .









أنساب الأشراف للبلاذري (2/ 126)
المؤلف: أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البَلَاذُري (المتوفى: 279هـ)
عن أبي شريح: قال: أتى حذيفة بالمدائن ونحن عنده أن الحسن وعمارا قدما الكوفة يستنفران الناس إلى علي، فقال حذيفة: إن الحسن وعمارا قدما يستنفرانكم فمن أحب أن يلبي أمير المؤمنين حقا حقا فليأت علي بن أبي طالب.



أنساب الأشراف للبلاذري (2/ 216)
«276» حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي، حدثني أبو زكريا يحيى بن معين، حدثنا عبد الله بن نمير، عن العلاء بن صالح، عن عدي بن ثابت:
حدثني أبو راسد [1] قال: انتهت بيعة عليا إلى حذيفة وهو من مدائن، فبايع بيمينه شماله ثم قال: لا أبايع بعده لأحد من قريش، ما بعده إلا أشعر أو أبتر. قال أحمد بن إبراهيم: وروي عن حذيفة (أنه) قال:
من أراد أن يلقي (كذا) أمير المؤمنين حقا فليأت عليا.



مختصر تاريخ دمشق (18/ 47)
محمد بن مكرم بن على، أبو الفضل، جمال الدين ابن منظور الانصاري الرويفعى الإفريقى (المتوفى: 711هـ)
قال أبو شريح: كنا عند حذيفة بالمدائن، فأتاه الخبر أن عماراً والحسن بن علي قدما الكوفة، يستنفران الناس إلى أمير المؤمنين عليّ، فقال حذيفة: إن الحسن بن علي قدم يستنفر الناس إلى عدو الله وعدوكمن فمن أحب أن يلقى أمير المؤمنين حقاً حقاً فليأت علي بن أبي طالب.









مسند أحمد ت شاكر (2/ 166)
1373 - حدثنا عفان حدثنا حماد بن سَلَمة حدثنا محمد بن إسحق عن محمد بن إبراهيم التيمي عن سَلَمة بن أبي الطُّفَيل عن علي ابن أبي طالب: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال له: "يا علي، إن لك كنزاً من الجنة، وإنك ذو قرنيها، فلا تُتْبِع النظرةَ النظرةَ، فإنما لك الأولى، وليست لك الآخرة".
__________
(1373) إسناده صحيح، وهو مطول 1369، وهو بهذا السياق في الزوائد 4: 277 ولكن لم ينسبه إلى المسند، بل نسبه للبزار والطبراني في الأوسط، وقال: "ورجال الطبراني ثقات"! فقصر إذ لم ينسبه للمسند. ورواه الحاكم في المستدرك 3: 123 من طريق حماد بن سلمة، وصححه، ووافقه الذهبي. وأشار إليه السيوطي في الدر المنثور 5: 40 ولم يذكر لفظه، ونسبه لابن أبي شيبة وابن مردويه. ونقله المنذري بهذا اللفظ في الترغيب 3: 64 وقال: "رواه أحمد، ورواه الترمذي وأبو داود من حديث بريدة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعلي: يا علي، لا تتبع النظرة النظرة، فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة. وقال الترمذي: حديث حسن غريب، لا نعرفه إلا من حديث شريك". "إنك ذو قرنيها": قال المنذري: "أي ذو قرني هذه الأمة، وذاك لأنه كان له شجتان في قرني رأسه، إحداهما من ابن ملجم لعنه الله، والأخرى من عمرو بن ود". وفى النهاية: "أي طرفي الجنة وجانبيها، قال أبو عبيد: وأنا أحسب أنه أراد قرني الأمة، فأضمر، وقيل: أراد الحسن والحسين! ".





مسند أحمد ط الرسالة (2/ 466)
1373 - حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، حدثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن سلمة بن أبي الطفيل، عن علي بن أبي طالب: رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: " يا علي، إن لك كنزا من الجنة، وإنك ذو قرنيها، فلا تتبع النظرة النظرة، فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة " (1)
__________
(1) حسن لغيره.
وأخرجه ابن أبي شيبة 4/326 و12/64 عن عفان بن مسلم، بهذا الإسناد.
وأخرجه أبو نعيم في "معرفة الصحابة" (340) من طريق أبي الوليد الطيالسي، عن حماد بن سلمة، به. وقد تقدم برقم (1369) .









شرح مشكل الآثار (5/ 119)
باب بيان مشكل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من قوله لعلي رضي الله عنه: " إن لك كنزا في الجنة , وإنك ذو قرنيها , فلا تتبع النظرة النظرة , فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة "
1865 - حدثنا يزيد بن سنان قال: حدثنا عبيد الله بن محمد التيمي وحدثنا إبراهيم بن مرزوق , والحسين بن الحكم الحبري قالا: حدثنا عفان بن مسلم , وحدثنا فهد بن سليمان قال: حدثنا أبو الوليد قالوا: حدثنا حماد بن سلمة , عن محمد بن إسحاق , عن محمد بن إبراهيم , عن سلمة بن أبي طفيل , عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: " يا علي , إن لك كنزا في الجنة , وإنك ذو قرنيها , فلا تتبع النظرة [ص:120] النظرة , فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة ". فاختلف الناس في المراد بقوله: " وإنك ذو قرنيها " فذهب بعضهم إلى أنه أراد: وإنك ذو قرني الجنة , يريد طرفيها إذ كان ذكره ذلك بعقب ذكره الجنة. وذهب بعضهم إلى أنه أراد: إنك ذو قرني هذه الأمة , فأضمر الأمة كمثل قول الله عز وجل: {ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة} [فاطر: 45] , وفي موضع آخر: {ما ترك عليها من دابة} [النحل: 61] يريد الأرض , ولم يذكرها قبل ذلك , وكمثل قوله عز وجل: {حتى توارت بالحجاب} [ص: 32] وهو يريد الشمس فأضمرها , ثم مثل قول الناس: ما بها - يريدون القرية أو المدينة - أعلم من فلان. وذهب قوم في ذلك إلى معنى سوى هذا المعنى وهو أنهم ذهبوا إلى أن عليا في هذه الأمة كذي القرنين في أمته في دعائه إياها إلى [ص:121] الله عز وجل , فقيل له: لذلك إنك ذو قرنيها تشبيها له به. وشدوا ذلك من قولهم بما قد حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال: حدثنا عبد الله بن داود الخريبي , عن بسام الصيرفي , عن أبي الطفيل قال: قام علي رضي الله عنه على المنبر فقال: " سلوني قبل أن لا تسألوني , ولن تسألوا بعدي مثلي " فقام إليه ابن الكواء فقال: ما كان ذو القرنين , أملك كان أو نبي؟ قال: " لم يكن نبيا ولا ملكا , ولكنه كان عبدا صالحا , أحب الله فأحبه , وناصح الله فنصحه , ضرب على قرنه الأيمن فمات , ثم بعثه الله عز وجل , ثم ضرب على قرنه الأيسر فمات , وفيكم مثله ". [ص:122] وممن كان يذهب إلى هذا القول أبو عبيد القاسم بن سلام حدثني بذلك عنه علي بن عبد العزيز وحدثني علي , وابن أبي عمر أنهما سمعا عبيد الله بن محمد التيمي يعنيان ابن عائشة , وسئل عن هذا الحديث: " إنك ذو قرنيها " فقال: أراد إنك كبشها وفارسها. فقال قائل: ففي حديث علي الذي رويته: " وفيكم مثله " فما المراد بذلك مما قد جعل فيه مثلا لذي القرنين. فكان جوابنا له في ذلك بتوفيق الله عز وجل وعونه: أنه أريد به أنه مثل لذي القرنين في دعائه إلى الله عز وجل , وفي قيامه بالحق , دعاء وقياما إلى يوم القيامة , كما كان ذو القرنين فيما دعا إليه , وفيما قام به قائما وداعيا به إلى يوم القيامة. والأشياء قد تشبه بالأشياء لشبهها إياها في معنى وإن كانت لا تشبهها في خلافه , كمثل قول الله عز وجل: {الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن} [الطلاق: 12] ليس أنهن مثلهن في أنهن سماوات , ولكنهن أرضون عددهن كعدد السماوات , فكن مثلا لهن في العدد لا فيما سواه , [ص:123] فمثل ذلك قول علي رضي الله عنه: " وفيكم مثله " أي أنه مثله في المعنى الذي كان منه في هذه الأمة , كمثل الذي كان من ذي القرنين في أمته لا فيما سوى ذلك من بعثة الله عز وجل ذا القرنين بعدما ضرب على قرنه الأيمن فمات. وأما قوله صلى الله عليه وسلم: " فلا تتبع النظرة النظرة , فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة " فإن ذلك على أن الأولى تفجؤه بلا اختيار له فيها , فلا يكون مأخوذا به , ولا تكون مكتوبة عليه , فهي له. وأما قوله: " وليست لك الآخرة " فإن الآخرة تكون باختياره لها , فهي مكتوبة عليه , وما كان مكتوبا عليه فليس له. وقد روى بريدة , عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال هذا القول لعلي رضي الله عنه , غير أن بعض رواة ذلك الحديث يذكره عن بريدة , عن علي رضي الله عنه , عن النبي صلى الله عليه وسلم , وبعضهم لا يذكر فيه بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين بريدة أحدا...








صحيح ابن حبان - محققا (12/ 381)
الكتاب: الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان
المؤلف: محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن مَعْبدَ، التميمي، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ)
ترتيب: الأمير علاء الدين علي بن بلبان الفارسي (المتوفى: 739 هـ)
حققه وخرج أحاديثه وعلق عليه: شعيب الأرنؤوط

ذكر الزجر عن إتباع المرء النظرة النظرة إذ استعمالها يزرع في القلب الأماني
5570 - أخبرنا عبد الله بن أحمد بن موسى، بعسكر مكرم، عبدان، قال: حدثنا هدبة بن خالد، قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن ابن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن سلمة بن (1) أبي الطفيل عن علي بن أبي طالب، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: «يا علي إن لك كنزا، وإنك ذو قرنيها، فلا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة» (2) . [2: 19]
__________
(1) في الأصل: " عن "، وهو تحريف، والتصويب من " التقاسيم " 2/لوحة 111.
(2) سلمة بن أبي الطفيل -وأبوه هو الصحابي عامر بن واثلة- ذكره المؤلف في " الثقات " 4/318، والبخاري في " التاريخ الكبير " 4/77 وابن أبي حاتم 4/166 ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا، وروى عنه محمد بن إبراهيم التيمي، وفطر بن خليفة وقول ابن خراش فيه: مجهول، رده الحافظ في " تعجيل المنفعة " ص 160، وباقي السند على شرط الصحيح غير محمد بن إسحاق، فروى له البخاري تعليقا ومسلم متابعة، وهو حسن الحديث، ولكن رواه بالعنعنة، وهو مدلس. وقال الهيثمي في " المجمع " 8/63: رواه أحمد، وفيه ابن إسحاق وهو مدلس، وبقية رجاله ثقات. == وأخرجه أحمد 1/159، والدارمي 2/298، والطحاوي في " شرح معاني الآثار " 3/14-15 وفي " شرح المشكل " 2/350، والحاكم 3/123 من طرق عن حماد بن سلمة، بهذا الإسناد. وفي " المستدرك " قال: " عن سلمة بن أبي الطفيل أظنه عن أبيه ". قلت: ويغلب على ظني أن الشك من الراوي عن حماد بن سلمة عنده، وهو سليمان بن حرب، فإن هذه الزيادة ليست عند أحد غيره. وصححه الحاكم، ووافقه الذهبي!
وذكره البخاري في " تاريخه " 4/77 عن حماد بن سلمة، به.
ثم قال فيه أيضا: حدثني خليفة، حدثنا عبد الأعلى، عن ابن إسحاق، عمن سمع أبا الطفيل عامر بن واثلة، عن بلال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن لك كنزا في الجنة "، قال أبو عبد الله: ولا يصح.
وفي الباب عن بريدة عند أحمد 5/351 و353 و357، وأبي داود (2149) ، والترمذي (2777) ، والطحاوي في " شرح المعاني " 3/15، وفي " شرح المشكل " 2/352، والحاكم 2/194، والبيهقي 7/90 ولفظة: " يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى، وليست لك الآخرة " وفي إسناده شريك بن عبد الله النخعي، وهو سيئ الحفظ، وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث شريك قلت: وهو يتقوى بحديث الباب.
وقد اختلف العلماء في المراد بقوله: " إنك ذو قرنيها "، فذهب بعضهم إلى أنه أراد: أنك ذو قرني الجنة، يريد طرفيها، إذ كان ذكره ذلك بعقب ذكره الجنة. وذهب أبو عبيد إلى أنه أراد أنك ذو قرني هذه الأمة، فأضمر الأمة، وإن كان لم يذكرها كمثل قوله عز وجل: {ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة} وفي موضع آخر: {ما ترك عليها من دابة} يريد الأرض، ولم يذكرها قبل ذلك، وكمثل قوله عز وجل: {حتى توارت بالحجاب} يريد الشمس، فأضمرها، ومثل قول القائل: ما بها أعلم من فلان يعني القرية والمدينة والبلدة ونحو ذلك. == وذهب قوم إلى معنى سوى هذا المعنى، وهو أنهم نصوا إلى أن عليا في هذه الأمة كذي القرنين في أمته في دعائه إياها إلى الله عز وجل، فقيل له كذلك: " إنه ذو قرنيها تشبيها له به ". انظر " غريب الحديث " 3/78-80، و" شرح مشكل الآثار " 2/350.
وأما قوله صلى الله عليه وسلم: " فلا تتبع النظرة النظرة، فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة "، فقال الطحاوي: فإن ذلك على أن الأولى تفجأ بلا اختيار له فيها، فلا يكون مأخوذا بها، ولا تكون مكتوبة عليه، فهي له، وأما قوله: " وليست لك الآخرة " فإن الآخرة تكون باختيار لها، فهي مكتوبة عليه، وما كان مكتوبا عليه، فليس له.








المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 133)
4623 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري، ثنا عبد الله بن نمير، أخبرنا أحمد بن سهل الفقيه، ببخارى، ثنا أبو عصمة سهل بن المتوكل البخاري، ثنا عفان، وسليمان بن حرب قالا: ثنا حماد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن سلمة بن أبي الطفيل، أظنه عن أبيه، عن علي رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا علي إن لك كنزا في الجنة، وإنك ذو قرنيها فلا تتبعن النظرة نظرة، فإن لك الأولى وليست لك الآخرة» هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه "
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
4623 - صحيح







فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل (2/ 690)
1180 - حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، نا يحيى بن سعيد قثنا عبد الجليل قال: انتهيت إلى حلقة فيها أبو مجلز وابنا بريدة، فقال عبد الله بن بريدة: حدثني أبي بريدة قال: أبغضت عليا بغضا لم أبغضه أحدا قط، قال: وأحببت رجلا من قريش لم أحبه إلا على بغضه عليا، قال: فبعث حيال الرجل على خيل، فصحبته ما أصحبه إلا على بغضه عليا، فأصبنا سبيا، قال: فكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: ابعث إلينا من يخمسه، قال: فبعث إلينا عليا، وفي السبي وصيفة هي من أفضل السبي، فخمس وقسم، فخرج ورأسه يقطر، فقلنا يا أبا الحسن، ما هذا؟ قال: ألم تروا إلى الوصيفة التي كانت في السبي، فإني قسمت وخمست، فصارت في الخمس، ثم صارت في أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، ثم صارت في آل علي، فوقعت بها، قال: وكتب الرجل إلى نبي الله، فقلت: ابعثني مصدقا، قال: فجعلت أقرأ الكتاب وأقول: صدق، قال: فأمسك يدي والكتاب قال: «أتبغض عليا؟» قال: قلت: نعم، قال: «فلا تبغضه، وإن كنت تحبه فازدد له حبا، فوالذي نفس محمد بيده لنصيب آل علي في الخمس أفضل من وصيفة» ، قال: فما كان من الناس أحد بعد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي من علي.









الكافي (ط - الإسلامية)، ج‏8، ص: 239
325- أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله عن أبي العباس المكي قال سمعت أبا جعفر ع يقول إن عمر لقي أمير المؤمنين ع فقال أنت الذي تقرأ هذه الآية- بأيكم المفتون «1» تعرضا بي و بصاحبي قال أ فلا أخبرك بآية نزلت في بني أمية- فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض و تقطعوا أرحامكم «2» فقال كذبت بنو أمية أوصل للرحم منك و لكنك أبيت إلا عداوة لبني تيم و عدي و بني أمية «3».



تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري (4/ 229)
فإن ولي عثمان فرجل فيه لين، وإن ولي علي ففيه دعابة





المخلصيات (3/ 258)
المؤلف: محمد بن عبد الرحمن بن العباس بن عبد الرحمن بن زكريا البغدادي المخَلِّص (المتوفى: 393هـ)
2470- (315) أخبرنا محمدٌ: حدثنا إسماعيلُ: حدثنا أنسُ بنُ خالدٍ أبوحمزةَ الأنصاريُّ: حدثنا الأنصاريُّ: حدثني أبي، عن ثُمامةَ، عن أنسٍ قالَ:
كُنا نقرأُ بأنسٍ (3) ومَن قُتلَ مَعه قرآناً فرُفعَ: بلِّغوا عنَّا قومَنا أنَّا لَقينا ربَّنا، فرضيَ عنَّا وأَرضانا (4) .
2471- (316) أخبرنا محمدٌ: حدثنا إسماعيلُ: حدثنا أنسُ بنُ خالدٍ: حدثنا الأنصاريُّ، عن أبيه، عن ثُمامةَ، عن أنسٍ قالَ:
كانَ قيسُ بنُ سعدٍ مِن النبيِّ صلى الله عليه وسلم بمنزلةِ صاحبِ الشُّرطةِ مِن الأَميرِ (5) .






علي المرتضى (عليه السلام) نقطة باء البسملة (8/ 1)
السيد عادل العلوي
--- ... الصفحة 71 ... ---
نقطة باء البسملة
جاء في كتاب (مدارك التنزيل) أنّ الكتب التي أنزلها اللّه من السماء إلى الدنيا لهداية الناس وإرشادهم إلى السعادة الأبدية، إنّما هي مئة وأربعة كتب: صحف شيت (عليه السلام) ستّون، وصحف إبراهيم (عليه السلام) ثلاثون، وصحف موسى قبل التوراة عشرة، والتوراة والإنجيل والزبور والفرقان. ومعاني كلّ الكتب مجموعة في الفرقان، ومعاني كلّ الفرقان ـ أي: القرآن الكريم ـ مجموعة في الفاتحة، ومعاني الفاتحة مجموعة في البسملة، ومعاني البسملة مجموعة في بائها، ومعاني الباء في نقطتها(1).
وروى الشعراني: عن الإمام علي بن أبي طالب رضي اللّه تعالى عنه وكرّم وجهه أنّه كان يقول: لو شئت لأوقرت لكم ثمانين بعيراً من معنى (الباء)(2).
وروى القندوزي الحنفي في (ينابيع المودّة) ما لفظه: وفي الدرّ المنظم: إعلم أنّ جميع أسرار الكتب السماوية في القرآن، وجميع ما في القرآن في الفاتحة، وجميع ما في الفاتحة في البسملة، وجميع ما في البسملة في باء البسملة، وجميع ما في باء البسملة في النقطة التي تحت الباء، قال الإمام علي كرّم اللّه وجهه: أنا النقطة التي تحت الباء.
وقال أيضاً: العلم نقطة كثّرها الجاهلون، والألف وحدة عرفها الراسخون(3).
وعن ابن الآلوسي البغدادي في جلاء العينين ما لفظه: في حقّ علي (عليه السلام)،
____________
1- تفسير البصائر 1: 24.
2- لطائف المنن 1: 171، طبعة مصر.
3- ينابيع المودّة: 69 و 408، طبعة إسلامبول.


--- ... الصفحة 72 ... ---
هو باب العلم والنقطة تحت الباء.
ويروي لنا ابن عبّاس، حبر الاُمّة وتلميذ أمير المؤمنين علي (عليه السلام) في التفسير أنّه: أخذ بيدي علي (عليه السلام) ليلة، فخرج بي إلى البقيع، وقال: إقرأ يا ابن عباس، فقرأت: {بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}، فتكلّم في أسرار الباء إلى بزوغ الفجر(1).وقال أيضاً: يشرح لنا علي (رضي الله عنه) نقطة الباء من {بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}ليلة، فانفلق عمود الصبح وهو بعد لم يفرغ، فرأيت نفسي في جنبه كالفوّارة في جنب البحر المتلاطم(2).
وجاء في مطالب السؤول ما لفظه: قال علي (رضي الله عنه) مرّة: لو شئت لأوقرت بعيراً من تفسير {بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}(3).
روى النبهاني في الشرف المؤبد عن ابن عباس، قال: قال لي علي (عليه السلام): يا بن عباس، إذا صلّيت العشاء الآخرة فالحق الجبانة، قال: فصلّيت ولحقته، وكانت ليلة مقمرة، قال: فقال لي: ما تفسير الألف من الحمد؟ قلت: لا أعلم، فتكلّم فيها ساعة تامة، ثمّ قال: ما تفسير الميم من الحمد؟ قال: قلت: لا أعلم، قال: فتكلّم في تفسيرها ساعة كاملة، قال: فما تفسير الدال من الحمد؟ قال: قلت: لا أدري، فتكلّم فيها إلى أن بزغ عمود الفجر، قال: وقال لي: قم يا بن عباس إلى منزلك فتأهّب لغرضك، فقمت وقد وعيت ما قال. ثمّ تفكّرت فإذا علمي بالقرآن في علم علي كالقرارة في المثعنجر. قال: القرارة: الغدير الصغير.
____________
1- ينابيع المودّة: 408.
2- الحنفي في أرجح المطالب: 113، طبعة لاهور.
3- محمد بن طلحة الشافعي في مطالب السؤول: 26، طبعة طهران.




الإمتاع والمؤانسة (ص: 31)
ولست أستبعد أن يكون أبو حيان قد تزيد فيه، واخترع أشياء لم تجر في مجلس الوزير، فقد عرف عنه أمثلة من هذا القبيل، فقد اتهمه العلماء من قبل ومنهم ابن أبي الحديد بأنه وضع الرسالة المشهورة المعزوّة إلى أبي عبيدة على لسان أبي بكر وعمر في حق علي بن أبي طالب،





تهذيب الأسماء واللغات (1/ 212)
المؤلف: أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)
203 - سعد بن عائذ:
بالذال المعجمة، هو سعد القرظ المؤذن. مذكور فى الوسيط فى الأذان للصبح، هو مولى عمار بن ياسر، هو بإضافة سعد إلى القرظ، بفتح القاف، وهذا لا خلاف فيه عند أهل العلم بهذا الفن، ويقع فى بعض نسخ الوسيط: القرظى، وهو خطأ فاحش بلا شك، وإنما هو سعد القرظ كما سبق. قال العلماء: أضيف إلى القرظ الذى يدبع به؛ لأنه كان كلما اتجر فى شىء خسر فيه، فاتجر فى القرظ فربح فيه، فلزم التجارة فيه، فأضيف إليه، جعله النبى - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مؤذنًا بقباء، فلما ولى أبو بكر، رضى الله عنه، الخلافة وترك بلال الأذان، نقله أبو بكر، رضى الله عنه، إلى مسجد رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ليؤذن فيه، فلم يزل يؤذن فيه حتى مات فى أيام الحجاج بن يوسف، وتوارث بنوه الأذان، وقيل: الذى نقله عمر بن الخطاب، رضى الله عنه.





تهذيب الكمال في أسماء الرجال (4/ 289)
المؤلف: يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، أبو الحجاج، جمال الدين ابن الزكي أبي محمد القضاعي الكلبي المزي (المتوفى: 742هـ)
ويقال: إنه لم يؤذن لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم، إلا مرة واحدة، في قدمة قدمها المدينة لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وطلب إليه الصحابة ذلك فأذن، ولم يتم الأذان، وقيل: إنه أذن لأبي بكر الصديق خلافته.




الإبانة عن أصول الديانة (ص: 256)
أبو الحسن علي بن إسماعيل بن إسحاق بن سالم بن إسماعيل بن عبد الله بن موسى بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري (المتوفى: 324هـ)
ولم يكن للناس في الإمامة إلا ثلاثة أقوال:
من قال منهم: إن النبي صلى الله عليه وسلم نص على إمامة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وهو الإمام بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقول من قال: نص على إمامة علي رضي الله عنه.
وقول من قال: الإمام بعده العباس.








أسمى المطالب في سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه (2/ 1051)
المؤلف: عَلي محمد محمد الصَّلاَّبي
أحاديث ضعيفة وموضوعة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
1 - إن الله أوحى إلى في علي ثلاثة أشياء ليلة أسري بي، أنه سيد المؤمنين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين (موضوع) السلسلة الضعيفة للألباني، رقم (353).
2 - السبق ثلاثة: فالسابق إلى موسى يوشع بن نون والسابق إلى عيسى صاحب ياسين والسابق إلى محمد علي بن أبي طالب، (ضعيف جدا) السلسلة الضعيفة رقم 358 وضعيف الجامع، رقم (3334).
3 - على أمام البررة, وقاتل الفجرة، منصور من نصره ومخذول من خذله، (موضوع) السلسلة الضعيفة للألباني، رقم (357) وضعيف الجامع (37799).
4 - لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتى إلى يوم القيامة، (كذب) السلسلة الضعيفة، برقم (400).
5 - اللهم إن عبدك عليا احتبس نفسه على نبيك فرد عليه شرقها، و (في رواية) اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك، فاردد عليه الشمس، قالت أسماء: فرأيتها غربت ثم رأيتها طلعت بعدما غربت، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (971) للألباني.
6 - إن الله أمرني بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم، قيل: يا رسول الله من هم؟ (وفي رواية سمهم لنا) قال: علىمنهم يقول ذلك ثلاثة وأبو ذر وسلمان والمقداد، أمرني بحبهم وأخبرني أنه يحبهم، (ضعيف) السلسلة الضعيفة للألباني برقمي (1549، 3128)، وضعيف الجامع (1566)، وضعيف سنن الترمذي (771)، وضعيف سنن ابن ماجة (28)، المشكاة (6249).
7 - أنا مدينة العلم وعلي بابها، فمن أراد العلم فليأت بابه، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (2955).
8 - أنا عبد الله وأخو رسول الله وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب، صليت قبل الناس لسبع سنين، (باطل) ضعيف سنن ابن ماجة، برقم (23).
9 - رحم الله عليا، اللهم در الحق معه حيث دار، (ضعيف جدا) السلسلة الضعيفة (2094) وضعيف الجامع (3095) وضعيف سنن الترمذي (767)، والمشكاة (6125).
10 - على مع القرآن والقرآن مع علي لن يفترقا حتى يردا على الحوض، (ضعيف) ضعيف الجامع برقم (3802).
11 - على يعسوب المؤمنين والمال يعسوب المنافقين، (ضعيف) ضعيف الجامع (3805).
12 - ليلة أسري بي انتهيت إلى ربي عز وجل، فأوحى إلي في علي بثلاث: أنه سيد المسلمين وولي المتقين وقائد الغر المحجلين، (موضوع) السلسلة الضعيفة (4889).
13 - يا أنس: انطلق فادع لي سيد العرب - يعني عليا- فقالت عائشة: ألست سيد العرب قال: أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب يا معشر الأنصار ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لم تضلوا بعده؟! قالوا: بلى يا رسول الله! قال: هذا علي فأحبوه بحبي وأكرموه لكرامتي، فإن جبريل أمرني بالذي قلت لكم عن الله عز وجل (موضوع).السلسلة الضعيفة، برقم (4890).
14 - أنت تبين لأمتي ما اختلفوا فيه من بعدي (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4891).
15 - أنا المنذر وعلى الهادي، بك يا علي يهتدي المهتدون بعدي، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4899).
16 - لما أسري بي رأيت في ساق العرش مكتوب: لا إله إلا الله محمد رسول الله، صفوتي من خلقي أيدته بعلي ونصرته، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4902).
17 - من أراد أن ينظر علإ آدم في عمله، وإلى نوح في فهمه، وإلى إبراهيم في حلمه، وإلى يحيى في زهده، وإلى موسى في بطشه فلينظر إلى علي، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4903).
18 - تقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بالطرقات والنهروانات والشعفات، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (907).
19 - نزلت هذه الآية {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ" يوم غدير خم في علي، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4922).
20 - لما نصب رسول الله عليا بغدير ختم فنادى له بالولاية هبط جبريل بهذه الآية {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي"، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4923).
21 - هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا يعني: عليا، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4932).
22 - أنشدكم الله: هل فيكم أحد آخى رسول الله بينه وبينه -إذ آخى بين المسلمين- غيري؟ قالوا اللهم لا، (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4949).
23 - لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي، (مكذوب) على علي، منهاج السنة (5/ 70).
24 - حب علي حسنة لا تضر معها سيئة وبغضه سيئة لا تنفع معها حسنة، (مكذوب) على علي منهاج السنة (5/ 73).
25 - الثقلان كتاب الله طرف بيد الله وطرف بأيديكم، فتمسكوا به ولا تضلوا، والآخر عترتي، وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض، فسألت ذلك لهما ربي فلا تقدمهما فتهلكوا، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا، ولا تعلموهم فهم أعلم منكم، (ضعيف) السلسلة الضعيفة، برقم (4914).
26 - معرفة آل محمد براءة من النار، وحب آل محمد جواز على الصراط، والولاية لآل محمد أمان من العذاب. (موضوع) السلسلة الضعيفة، برقم (4917).
27 - إن هذا أخي ووصيي وخليفتي من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا.
هذا الحديث باطل متنا وسندا, أما من ناحية السند فيه عبد الغفار بن القاسم: قال عنه الذهبي: أبو مريم الأنصاري رافضي، ليس بثقة، قال علي بن المديني: كان يضع الحديث ميزان الاعتدال (2/ 640).
28 - إن وصيي وموضع سري هو علي بن أبي طالب، وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني علي بن أبي طالب. رواه الهيثمي في مجمع الزوائد (9/ 141). وعزاه إلى الطبراني وقال: فيه ناصح بن عبد الله وهو متروك.
29 - أنا دار الحكمة وعلي بابها. رواه الترمذي وأبو نعيم سكت عن قول الترمذي: هذا حديث غريب منكر .. ولا نعرف هذا الحديث عن واحد من الثقات عن شريك حديث، رقم (3723)، وقال ابن الجوزي: هذا حديث موضوع، مشكاة المصابيح (3/ 1777) وحكم ابن الجوزي بأنه مكذوب (الموضوعات 1/ 349).
30 - أنت يا علي وشيعتك {أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ". فيه أبو الجارود: زياد بن المنذر الكوفي، قال عنه الحافظ بن حجر: رافضي كذبه يحيى بن معين (التقريب 2101).
31 - أوحى الله إليّ في علي ثلاثا: إنه سيد المؤمنين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين. قال الحافظ: قال الحاكم في المناقب: صحيح الإسناد. قلت: بل هو ضعيف جدا ومنقطع أيضًا، إتحاف المهرة (1/ 344) قائلا بأن عمر بن الحصين العقيلي وشيخه يحيى بن العلاء الرازي متروكان، بل صرح بأن الحديث موضوع.
32 - بخ بخ لك يا علي، أصبحت مولانا ومولى كل مؤمن ومؤمنة. فيه علي بن زيد بن جدعان، قال عنه الجوزجاني: واهي الحديث ضعيف، الشجرة في أحوال الرجال، ص (194) قال ابن الجوزي في العلل المتناهية في الأحاديث الواهية (1/ 226): هذا الحديث لا يجوز الاحتجاج به. ومن فوقه إلى أبي هريرة ضعفاء. وقال البزار: تكلم فيه جماعة من أهل العلم (كشف الأستار 490) وقال الدارقطني: ليس بالقوي. سنن الدارقطني (1/ 103).
33 - رحم الله عليا، اللهم أدر الحق معه حيث دار. رواه الحاكم وقال: صحيح على شرط الشيخين (المستدرك 3/ 125) فيه المختار بن نافع التميمي، قال الذهبي تعقيبا على الحاكم: المختار ساقط. وقال الحافظ: المختار ضعيف (التقريب 6522).
34 - على أخي في الدنيا والآخرة. ضعيف (انظر ضعيف الجامع للألباني 3801).
35 - على باب حطة ومن دخله كان آمنًا. موضوع: فيه حسين الأشقر. قال البخاري: فيه نظر (التاريخ الكبير 2/ 2862) وقال: عنده مناكير (التاريخ الصغير 2/ 319) انظر السلسلة الضعيفة للألباني (3913).
36 - علي خير البشر فمن أبي فقد كفر. موضوع: قال الحافظ بن حجر: أخرجه ابن عدي من طرق كلها ضعيفة، تسديد القوس (3/ 89). قال الذهبي: هذا حديث منكر. ووصف الذهبي هذا الحديث بأنه باطل جلي (ميزان الاعتدال 1/ 521) وابن الجوزي في الموضوعات (1/ 348).
37 - لقد علمت أن عليا أحب إليك من أبي مرتين أو ثلاثا. ضعفه الألباني (ضعيف أبي داود، ص 491).
38 - مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح، من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق. رواه الطبراني في الكبير (3/ 37) والهيثمي (9/ 168) في إسناده عبد الله بن داهر والحسن بن أبي جعفر وهما متروكان، قاله الهيثمي.
39 - من أحب أن يحيا حياتي ويموت موتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي عز وجل وغرس قضبانها بيديه فليتول علي بن أبي طالب. صححه الحاكم (3/ 128) وتعقبه الذهبي فيه القاسم متروك وشيخه ضعيف، وهو: يحيى بن العلي الأسلمي. قال الحافظ في التقريب (7677): شيعي ضعيف. لكنه أخطأ في ذكر اسم الأسلمي فسماه المحاربي واستغل عبد الحسين في المراجعات ذلك أبشع استغلال.
40 - ما صب الله في صدري شيئا إلا صببته في صدر علي. حديث موضوع (المضوعات 1/ 131)، أسس الطالب (1262).
41 - محبك محبي ومحبي محب الله، ومبغضك مبغضي ومبغضي مبغض الله. قال الحافظ: رواه ابن عدي وهو باطل. (لسان الميزان 2/ 109).
42 - يا علي أبشر فإنك وأصحابك وشيعتك في الجنة، يا علي صليت العصر؟ قال: لا قال: اللهم إنك تعلم أنه في حاجتك وحاجة رسولك فرد عليه الشمس قال: فردها عليه فصلى علي وغابت الشمس.
* * *






امیر در معنای رایج، فعیل از ماده امر است، یعنی دستور دهنده، و در معنای مذکور در روایت که از باب اشتقاق کبیر است، از ماده میر است به معنای غذا و طعام، در قرآن کریم صیغه ۱۴ آن آمده: و نمیر اهلنا، یعنی برای اهل و عیال خود طعام میآوریم، و صیغه ۱۳ آن أمیر است یعنی برای اهل خود غذا میآورم، و بنابر این در امیرالمؤمنین، کلمه مؤمنین، مضاف الیه نیست، بلکه مفعول أمیر است، اگر مضاف الیه باشد مجرور است، و اگر مفعول باشد منصوب است، و نصب و جر جمع سالم هر دو به یاء است، فقط بنابر اینکه فعل صیغه ۱۳ باشد نمیتواند فاعل یا مبتدا شود، یعنی میتوانیم بگوییم: امیر المؤمنین جاء، اما نمیتوانیم بگوییم: أضرب زیدا جاء، و لذا چاره نیست بگوییم به معنای اسم و وصف، نقل شده است، مثل تابط شرا که اسم و علم شده است، و شاید وجه دیگر غیر صیغه ۱۳ هم باشد، که نیاز به نقل نباشد، چون در روایت دارد که حضرت به قنداقه امیرالمؤمنین خطاب کردند و فرمودند: فقال رسول الله ص قد أفلحوا بك أنت و الله أميرهم تميرهم من علمك فيمتارون‏، در اینجا نمیشود کلمه امیرهم صیغه ۱۳ باشد چون انت میگویند، اما قطعا از میر گرفته شده نه امر، پس میشود گفت امیر بر وزن أفعل است که اسم باشد نظیر افعل وصفی هر چند دقیقا آن نیست، خلاصه در اشتقاق کبیر، قواعد بیشتر حاکم است نه فقط قواعد رایج. و الله العالم





سلام علیکم
ایا میتوان در عبارت علی عین الله عین را علاوه بر معنای چشم به معنای ذات و نفس هم گرفت؟


سلام علیکم اینکه به معنای ذات گرفته شود بدون الا در: لا فرق بینک و بینها الا انهم عبادک و خلقک، پس ممکن نیست، اما با فهم صحیح مطلب، پس ذو وجوه کثیرة است، مثلا در زیارت حضرت علیه السلام آمده:

بحار الأنوار (ط - بيروت)، ج‏97، ص: 331
السلام على وجه الله‏ الذي من آمن به أمن السلام على نفس الله تعالى القائمة فيه بالسنن و عينه التي من عرفها يطمئن السلام على أذن الله الواعية في الأمم و يده الباسطة بالنعم و جنبه الذي من فرط فيه ندم أشهد أنك مجازي الخلق و شافع الرزق و الحاكم بالحق‏

پس نشر اینها به غیر فهیم، ظلم است، و اشاره خفیه به آنها نسبت به فهیم، حکمت است، چون علوّ را میفهمد و دچار غلوّ نمیشود.







حياة الحيوان الكبرى (1/ 385)
حيدرة:
إسم من أسماء الأسد. روى البخاري ومسلم عن سلمة بن الأكوع رضي الله تعالى عنه، قال: أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يوم خيبر وهو أرمد، فقال: «لأعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله، قال: ويحب الله ورسوله» «1» فأتيت عليا وجئت به أقوده وهو أرمد حتى أتيت به النبي صلى الله عليه وسلم، فبصق في عينيه فبرأ وأعطاه الراية. قال:
فبرز مرحب وهو يقول:
قد علمت خيبر أني مرحب ... شاكي السلاح بطل مجرب
إذا الحروب أقبلت تلتهب
قال: فبرز له علي رضي الله عنه وهو يقول «2» :
أنا الذي سمّتني أمي حيدره ... كلّيث غابات كريه المنظره
أكيلهم بالسيف كيل السندره
وضرب مرحبا ففلق رأسه وقتله، وكان الفتح. قال السهيلي: ذكر قاسم بن ثابت في تسميته حيدرة ثلاثة أقوال: الأول أن اسمه في الكتب القديمة أسد والأسد هو حيدرة. والثاني أن أمه فاطمة بنت أسد، حين ولدته. كان أبوه غائبا، فسمته باسم أبيها أسدا، فقدم أبوه فسماه عليا. والثالث أنه كان يلقب في صغره بحيدرة لأن الحيدرة الممتلىء لحما، العظيم البطن. وكذلك كان علي رضي الله تعالى عنه، ولذلك قال بعض اللصوص حين فر من سجنه الذي سماه نافعا وقيل يافعا بالياء:
ولو اني مكثت لهم قليلا ... لجروني لحيدرة البطين
وكان مرحب قد رأى في المنام كأن أسدا افترسه، فأراد علي رضي الله عنه أن يذكره أنه هو الأسد الذي يقتله، فكاشفه بذلك، فلما سمع مرحب قوله، تذكر المنام فأرعد فقتله علي رضي الله تعالى عنه، وبهذا يستدل على جواز المبارزة في الحرب بشرط أن لا يتضرر المسلمون بقتل المبارز.
فإن طلبها كافر، استحب الخروج إليه. وروى أبو داود بإسناد صحيح عن علي رضي الله تعالى عنه، أنه قال: لما كان يوم بدر تقدم عتبة بن ربيعة بنفسه وتبعه أخوه وابنه، فنادى من يبارز؟
فانتدب إليه شبان من الأنصار فقال: من أنتم؟ فأخبروه: فقال: لا حاجة لنا فيكم إنما أردنا بني عمنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا حمزة قم يا علي قم يا عبيدة بن الحارث، فأقبل حمزة إلى عتبة بن ربيعة، وأقبلت أنا إلى أخيه شيبة، وأقبل عبيدة إلى الوليد بن عتبة فاختلف بين عتبة والوليد ضربتان، فأثخن كل منهما صاحبه، ثم ملنا إلى الوليد فقتلناه، واحتملنا عبيدة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومخ ساقه يسيل، فقال «1» : «أشهيد أنا يا رسول الله؟ قال: نعم» قال: وددت والله أن أبا طالب حيا ليعلم أننا أحق منه بقوله:
ولا نسلمه حتى نصرع حوله ... ونذهل عن أبنائنا والحلائل
ثم أنشأ يقول:
فإن تقطعوا رجلي فإني مسلم ... أرجّي بها عيشا من الله عاليا
وألبسني الرحمن فضلا ومنة ... لباسا من الإسلام غطى المساويا
قال الشافعي رضي الله عنه: وبارز يوم الخندق عمرو بن عبدود لأنه خرج ينادي من يبارز؟ فقام له علي رضي الله عنه، وهو مقنع بالحديد، فقال: أنا له يا نبي الله. فقال: «إنه عمرو إجلس» . فنادى عمرو ألا رجل يبارز؟ ثم جعل يؤنبهم ويقول: أين جنتكم التي تزعمون أن من قتل منكم يدخلها؟ أفلا يبرز إلي رجل منكم؟ فقام علي رضي الله عنه، وقال: أنا له يا رسول الله، فقال له: إنه عمرو اجلس. فنادى الثالثة وذكر شعرا فقام علي وقال: أنا له يا رسول الله. قال: إنه عمرو قال: وإن كان عمرا فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمشى إليه حتى أتاه، فقال له عمرو: من أنت؟ قال: أنا علي بن أبي طالب. قال: غيرك يا ابن أخي، أريد من أعمامك من هو أسن منك فإني أكره أن أهريق دمك. فقال علي رضي الله عنه: لكني والله لا أكره أن اهريق دمك! فغضب، ونزل عن فرسه وسل سيفه كأنه شعلة نار ثم أقبل نحو علي رضي الله عنه مغضبا فاستقبله علي بدرقته، فضربه عمرو في الدرقة فقدها، وأثبت فيها السيف وأصاب رأس علي فشجه، وضربه علي رضي الله عنه على حبل عاتقه فسقط قتيلا، وثار العجاج. وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم التكبير، فعرف صلى الله عليه وسلم أن عليا قد قتله. اهـ وجاء في بعض الروايات أن عليا رضي الله عنه لما بارز عمرا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اليوم برز الإيمان كله للشرك كله» وكان سيف علي رضي الله عنه يقال له ذو الفقار، لأنه كان في وسطه مثل فقرات الظهر، وكان لمنبه بن الحجاج، سلبه منه النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر، وأعطاه عليا رضي الله تعالى عنه وكان من حديدة وجدت عند الكعبة من دفن جرهم، أو غيرهم، وكانت صمصامة عمرو بن معد يكرب من تلك الحديدة أيضا.
تتمة:
ينبغي لمقدم العسكر أن يتشبه بصفات من صفات الحيوان فيكون في قوة القلب كالأسد لا يجبن ولا يفر، وفي الكبر كالنمر لا يتواضع للعدو، وفي الشجاعة كالدب يقاتل بجميع جوارحه، وفي الحملة كالخنزير لا يولي دبره إذا حمل، وفي الغارة كالذئب إذا يئس من وجه أغار من وجه، وفي حمل السلاح كالنملة تحمل أضعاف وزن بدنها، وفي الثبات كالحجر لا يزول عن مكانه، وفي الوفاء كالكلب لو دخل سيده النار يتبعه، وفي الصبر كالحمار، وفي التماس الفرصة كالديك، وفي الحراسة كالكركي وفي التعب كاليعر، وهي دويبة تكون بخراسان تسمن على التعب والمشقة.





نهاية الأرب في فنون الأدب (17/ 253)
ومن رواية ابن إسحاق عن سلمة بن الأكوع قال: فنهض علىّ بالراية وعليه حلّة أرجوان حمراء، وقد أخرج خملها «3» ، فأتى مدينة خيبر، وخرج مرحب صاحب الحصن، وعليه مغفر معصفر، وحجر قد ثقبه مثل البيضة على رأسه، وهو يرتجز ويقول:
قد علمت خيبر أنى مرحب ... شاكى السلاح بطل مجرّب
أطعن أحيانا وحينا أضرب ... إذا الحروب أقبلت تلهّب



شرح ديوان الحماسة (ص: 294)
المؤلف: أبو على أحمد بن محمد بن الحسن المرزوقي الأصفهاني (المتوفى: 421 هـ)
ومثل هذا ما نسب إلى أمير المؤمنين عليه السلام:
أنا الذي سمتن أمي حيدره
فقال سمتن ولم يقل سمته.



العين (3/ 179)
وحيدرة: اسم علي بن أبي طالب عليه السلام- في التوراة، وارتجَزَ فقال:
أنا الذي سَمَّتْني أُمّي حَيْدَرَه «1»
__________
(1) الرجز في التهذيب واللسان وهو أول ثلاثة أشطار.




غريب الحديث لابن قتيبة (2/ 101)
وقال أبو محمد في حديث علي رضي الله عنه أنه قال يوم خيبر: من الرجز
... أنا الذي سمتن أمي حيدره ... ضرغام آجام وكنت قسوره
كليث غابات كريه المنظره ... أو فيهم بالصاع كيل السندره ...
يرويه هاشم بن القاسم عن عكرمة بن عمار عن اياس بن سلمة عن أبيه سالت بعض آل أبى طالب عن قوله: أنا الذي سمتني أمي حيدره. فذكر ان أم علي بن أبى طالب فاطمة بنت أسد ولدت عليا وأبو طالب غائب فسمته أسدا باسم أبيها فلما قدم أبو طالب كره هذا الاسم الذس سمته به أمه وسماه عليا. فلما رجز علي في يوم خيبر ذكر الاسم الذي سمته به أمه. قال: وحيدرة: اسم من أسماء الأسد كأنه قال: أنا الأسد.
والسندرة شجرة تعمل منه القسي والنبل.






لسان العرب (4/ 382)
وفي حديث
علي، عليه السلام:
أكيلكم بالسيف كيل السندره
قال أبو العباس أحمد بن يحيى: لم تختلف الرواة أن هذه الأبيات
لعلي، عليه السلام:
أنا الذي سمتني أمي حيدره، ... كليث غابات غليظ القصره،
أكيلكم بالسيف كيل السندره
قال: واختلفوا في السندرة: فقال ابن الأعرابي وغيره: هو مكيال كبير ضخم مثل القنقل والجراف، أي أقتلكم قتلا واسعا كبيرا ذريعا، وقيل:





لسان العرب (4/ 174)
وحيدرة: الأسد؛ قال الأزهري: قال أبو العباس أحمد بن يحيى لم تختلف الرواة في أن هذه الأبيات لعلي بن أبي طالب، رضوان الله عليه:
أنا الذي سمتني أمي الحيدره، ... كليث غابات غليظ القصره،
أكيلكم بالسيف كيل السندره
وقال: السندرة الجرأة. ورجل سندر، على فعنل إذا كان جريئا. والحيدرة: الأسد؛ قال: والسندرة مكيال كبير؛ وقال ابن الأعرابي: الحيدرة في الأسد مثل الملك في الناس؛ قال أبو العباس: يعني لغلظ عنقه وقوة ساعديه؛ ومنه غلام حادر إذا كان ممتلئ البدن شديد البطش؛ قال والياء والهاء زائدتان، زاد ابن بري في الرجز قبل:
أكيلكم بالسيف كيل السندره ... أضرب بالسيف رقاب الكفره
وقال: أراد بقوله:
[أنا الذي سمتني أمي الحيدره]
أنا الذي سمتني أمي أسدا، فلم يمكنه ذكر الأسد لأجل القافية، فعبر بحيدرة لأن أمه لم تسمه حيدرة، وإنما سمته أسدا باسم أبيها لأنها فاطمة بنت أسد، وكان أبو طالب غائبا حين ولدته وسمته أسدا، فلما قدم كره أسدا وسماه عليا، فلما رجز علي هذا الرجز يوم خيبر سمى نفسه بما سمته به أمه؛ قلت: وهذا العذر من ابن بري لا يتم له إلا أن كان الرجز أكثر من هذه الأبيات ولم يكن أيضا ابتدأ بقوله:
[أنا الذي سمتني أمي الحيدره]
وإلا فإذا كان هذا البيت ابتداء الرجز وكان كثيرا أو قليلا كان، رضي الله عنه، مخيرا في إطلاق القوافي على أي حرف شاء مما يستقيم الوزن له به كقوله: [أنا الذي سمتني أمي الأسدا] أو أسدا، وله في هذه القافية مجال واسع، فنطقه بهذا الاسم على هذه القافية من غير قافية تقدمت يجب اتباعها ولا ضرورة صرفته إليه، مما يدل على أنه سمي حيدرة. وقد قال ابن الأثير: وقيل بل سمته أمه حيدرة. والقصرة: أصل العنق. قال: وذكر أبو عمرو المطرز أن السندرة اسم امرأة؛ وقال ابن قتيبة في تفسير الحديث: السندرة شجرة يعمل منها القسي والنبل، فيحتمل أن تكون السندرة مكيالا يتخذ من هذه الشجرة كما سمي القوس نبعة باسم الشجرة، ويحتمل أن تكون السندرة امرأة كانت تكيل كيلا وافيا. وحيدر وحيدرة: اسمان. والحويدرة: اسم شاعر وربما قالوا الحادرة. والحادور: القرط في الأذن وجمعه حوادير؛ قال أبو النجم العجلي يصف امرأة:
خدبة الخلق على تخصيرها، ... بائنة المنكب من حادورها




لسان العرب (4/ 382)
وفي حديث
علي، عليه السلام:
أكيلكم بالسيف كيل السندره
قال أبو العباس أحمد بن يحيى: لم تختلف الرواة أن هذه الأبيات
لعلي، عليه السلام:
أنا الذي سمتني أمي حيدره، ... كليث غابات غليظ القصره،
أكيلكم بالسيف كيل السندره
قال: واختلفوا في السندرة: فقال ابن الأعرابي وغيره: هو مكيال كبير ضخم مثل القنقل والجراف، أي أقتلكم قتلا واسعا كبيرا ذريعا، وقيل: السندرة امرأة كانت تبيع القمح وتوفي الكيل، أي أكيلكم كيلا وافيا، وقال آخر: السندرة العجلة، والنون زائدة، يقال: رجل سندري إذا كان عجلا في أموره حادا، أي أقاتلكم بالعجلة وأبادركم قبل الفرار، قال القتيبي: ويحتمل أن يكون مكيالا اتخذ من السندرة، وهي شجرة يعمل منها النبل والقسي، ومنه قيل: سهم سندري، وقيل: السندري ضرب من السهام والنصال منسوب إلى السندرة، وهي شجرة، وقيل: هو الأبيض منها، ويقال: قوس سندرية؛ قال الشاعر، وقال ابن بري هو لأبي الجندب الهذلي:
إذا أدركت أولاتهم أخرياهم، ... حنوت لهم بالسندري الموتر
والسندري: اسم للقوس، ألا تراه يقول الموتر؟ وهو منسوب إلى السندرة أعني الشجرة التي عمل منها هذه القوس، وكذلك السهام المتخذة منها يقال لها سندرية. وسنان سندري إذا كان أزرق حديدا؛ قال رؤبة:








مسند أحمد ط الرسالة (2/ 165)
776 - حدثنا أبو سعيد، مولى بني هاشم، حدثنا يحيى بن سلمة يعني ابن كهيل، قال: سمعت أبي يحدث، عن حبة العرني، قال: رأيت عليا، ضحك على المنبر لم أره ضحك ضحكا أكثر منه، حتى بدت نواجذه، ثم قال: ذكرت قول أبي طالب، ظهر علينا أبو طالب، وأنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن نصلي ببطن نخلة، فقال: ماذا تصنعان يا ابن أخي؟ " فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام "، فقال: ما بالذي تصنعان بأس، أو بالذي تقولان (1) بأس، ولكن والله لا تعلوني استي أبدا، وضحك تعجبا لقول أبيه، ثم قال: " اللهم لا أعترف أن عبدا لك من هذه الأمة عبدك قبلي غير نبيك - ثلاث مرار - لقد صليت قبل أن يصلي الناس سبعا " (2)
__________
(1) في (ق) : تفعلان، وعلى حاشيتها: تقولان.
(2) إسناده ضعيف جدا، يحيى بن سلمة بن كهيل متروك الحديث، وفي حديثه عن أبيه مناكير، وحبة العرني ضعيف أيضا. ابو سعيد مولى بني هاشم: هو عبد الرحمن بن عبد الله بن عبيد البصري.
وأخرجه الطيالسي (188) ، والبزار (751) من طريق يحيى بن سلمة، بهذا الإسناد.
وأخرجه مختصرا أبو يعلي (447) من طريق الأجلح، عن سلمة بن كهيل، به.
ولفظه عن علي قال: ما أعلم أحدا من هذه الأمة بعد نبيها عبد الله قبلي، لقد عبدته قبل ان يعبده أحد منهم خمس سنين، أو سبع سنين. وإسناده ضعيف أيضا، فيه غير حبة العرنى شيخ أبي يعلى أبو هشام الرفاعي- واسمه محمد بن يزيد بن محمد العجلي- قال البخاري فيه: رأيتهم مجمعين على ضعفه، والأجلح متكلم فيه. وانظر ما سيأتي برقم (1191) و (1192) .
وأورد الحاكم في "المستدرك" 3/112 نحو حديث أبي يعلى، من طريق الأجلح== به، فعلق عليه الذهبي في "تلخيصه" بقوله: هذا باطل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم من أول ما أوحي إليه آمن به خديجة وأبو بكر وبلال وزيد مع علي قبقه بساعات، أو بعده بساعات، وعبدوا
الله مع نبيه، فأين السبع سنين؟! ولعل السمع أخطأ، فيكون أمير المؤمنين قال: عبدت الله ولي سبع سنين، ولم يضبط الراوي ما سمع، ثم حبة شيعي جلد قد قال ما يعلم بطلانه من أن عليا شهد معه صفين ثمانون بدريا.
قلنا: وأخرج نحوه ابن أبي شيبة 12/65، وابن ماجه (120) ، وابن أبي عاصم في "السنة" (1324) ، وفي "الآحاد والمثاني" (178) ، والنسائي في "الخصائص" (7) ، وأبو نعيم في "معرفة الصحابة" (337) ، والحاكم 3/111-112 من طريق العلاء بن صالح، عن المنهال بن عمرو، عن عباد بن عبد الله الأسدي، عن علي قال: إني عبد الله وأخو رسوله، وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلا كاذب، صليت قبل الناس بسبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة. قال الذهبي: ما هو بصحيح، بل حديث باطل، وعباد قال ابن المديني: ضعيف. ونقل ابن الجوزي في "الموضوعات" 1/341 عن أبي بكر الأثرم أنه قال: سألت أبا عبد الله (يعني أحمد بن حنبل) عن حديث علي "أنا عبد الله وأخو رسوله ... " فقال: اضرب عليه، فإنه حديث منكر.





مسند أبي يعلى الموصلي (1/ 348)
447 - حدثنا أبو هشام الرفاعي، حدثنا محمد بن فضيل، حدثنا الأجلح، عن سلمة بن كهيل، عن حبة بن جوين، عن علي، قال: «ما أعلم أحدا من هذه الأمة بعد نبيها عبد الله قبلي، لقد عبدته قبل أن يعبده أحد منهم خمس سنين أو سبع سنين»
[حكم حسين سليم أسد] : إسناده قابل للتحسين ولكن في متنه نكارة


المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 120)
4584 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا الحسن بن علي بن عفان العمري، وحدثنا أبو بكر بن أبي دارم الحافظ، ثنا إبراهيم بن عبد الله العبسي، قالا: ثنا عبيد الله بن موسى، ثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن المنهال بن عمرو، عن عباد بن عبد الله الأسدي، عن علي رضي الله عنه قال: «إني عبد الله، وأخو رسوله، وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلا كاذب، صليت قبل الناس بسبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
4584 - حديث باطل فتدبره


المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 121)
4585 - شعيب بن صفوان، عن الأجلح، عن سلمة بن كهيل، عن حبة بن جوين، عن علي رضي الله عنه قال: «عبدت الله مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة»
[التعليق - من تلخيص الذهبي]
4585 - وهذا باطل



الضعفاء الكبير للعقيلي (3/ 137)
1120 - عباد بن عبد الله الأسدي حدثني آدم بن موسى قال: سمعت البخاري قال: عباد بن عبد الله الأسدي عن علي، سمع من ابن عمر، وفيه نظر
ومن حديثه: ما حدثناه إبراهيم بن محمد قال: حدثنا نصر بن علي قال: حدثنا أبو أحمد قال: حدثنا العلاء بن صالح قال: حدثنا المنهال بن عمرو، عن عباد بن عبد الله الأسدي، عن علي قال: " أنا عبد الله، وأخو رسول الله، قال: أنا الصديق الأكبر، وما قالها أحد قبلي وما يقولها إلا كاذب مفتر، ولقد أسلمت وصليت قبل الناس سبع سنين " الرواية في هذا فيها لين



معرفة الصحابة لأبي نعيم (1/ 86)
338 - حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر، وأبو علي الصواف، قالا: ثنا أحمد بن يوسف بن الضحاك، ثنا إسماعيل بن موسى الفزاري، ثنا نوح بن دراج، عن محمد بن إسحاق، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: قال عثمان، لعلي رضي الله عنهما: «ما ذنبي إن لم تحبك قريش، وقد قتلت منهم سبعين رجلا كأن وجوههم سيوف الذهب»



فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل (2/ 586)
993 - حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا ابن نمير، وأبو أحمد، هو الزبيري، قالا: نا العلاء بن صالح، عن المنهال بن عمرو، عن عباد بن عبد الله قال: سمعت عليا يقول: أنا عبد الله وأخو رسوله، قال ابن نمير في حديثه: وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعد، قال أبو أحمد: بعدي إلا كاذب مفتري، ولقد صليت قبل الناس سبع سنين، قال أبو أحمد: ولقد أسلمت قبل الناس بسبع سنين.



المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (6/ 480)
المؤلف: أبو العباس أحمد بن عمر بن إبراهيم القرطبي (578 - 656 هـ)
فقال له: أنت أخي وصاحبي (1)، وفي رواية أنت أخي في الدنيا والآخرة (2). وكان علي رضي الله عنه يقول: أنا عبد الله، وأخو رسوله، لم يقلها أحدٌ قبلي، ولا يقولها أحدٌ بعدي إلا كذاب مفتر.
__________
(1) رواه أحمد (1/ 230).
(2) رواه الترمذي (3720).





الكوكب الوهاج شرح صحيح مسلم (24/ 196)
فآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين علي بن أبي طالب ونفسه فقال له: أنت أخي وصاحبي رواه أحمد [1/ 230] وفي رواية أنت أخي في الدنيا والآخرة رواه الترمذي [3720] وكان على رضي الله عنه يقول أنا عبد الله وأخو رسوله لم يقلها أحد قبلي ولا يقولها أحد بعدي إلا كذاب مفتر وهذا الحديث مما انفرد به الإمام مسلم رحمه الله تعالى عن أصحاب الأمهات.







مناقب آل أبي طالب عليهم السلام (لابن شهرآشوب)، ج‏3، ص: 220
سبب بغضه ع‏
قال ابن عمر لعلي ع كيف تحبك قريش و قد قتلت في يوم بدر و أحد من ساداتهم سبعين سيدا تشرب أنوفهم الماء قبل شفاههم و قال أمير المؤمنين ع‏
ما تركت بدر لنا مذيقا «3» و لا لنا من خلفنا طريقا




الكامل المنير في إثبات ولاية أمير المؤمنين (ع) (ص: 131)
[جملة من قتلهم الإمام علي عَلَيْهِ الْسَّلاَمُ ببدر، وأُحد، والخندق]
(ومما رواه المخالفون لنا ولكم): أن عمر بن الخطاب قال يوم الشورى لبني هاشم: إن تُطَعْ قَوْمُكم فيكم لن تَلوا هذا الأمر أبداً.
وقول عثمان لعليٍّ [عَلَيْهِ الْسَّلاَمُ]:(ما ذنبي إن كانت قريش لا تحبكم، وقد قتلتَ منهم ثمانين كأنهم شنوف الذهب (تشرب) أنوفهم قبل شفاههم)، وليس علي القاتل لأولئك.






مناقب آل أبي طالب عليهم السلام (لابن شهرآشوب)، ج‏2، ص: 37
أبان بن تغلب و الحسين بن معاوية و سليمان الجعفري و إسماعيل بن عبد الله بن جعفر كلهم عن أبي عبد الله ع قال لما حضر رسول الله ص الممات دخل عليه علي ع فأدخل رأسه معه ثم قال يا علي إذا أنا مت فغسلني و كفني ثم أقعدني و سائلني و اكتب تهذيب الأحكام فخذ بمجامع كفني و أجلسني ثم اسألني عما شئت فو الله لا تسألني عن شي‏ء إلا أجبتك فيه‏
و في رواية أبي عوانة بإسناده قال علي ففعلت فأنبأني بما هو كائن إلى يوم القيامة
جميع بن عمير التيمي عن عائشة في خبر أنها قالت و سالت نفس رسول الله ص في كفه ثم ردها في فيه‏
و بلغني عن الصفواني أنه قال حدثني أبو بكر بن مهرويه بإسناده إلى أم سلمة في خبر قالت كنت عند النبي ع فدفع إلي كتابا فقال من طلب هذا الكتاب منك ممن يقوم بعدي فادفعيه إليه ثم ذكرت قيام أبي بكر و عمر و عثمان و أنهم ما طلبوه ثم قالت فلما بويع علي نزل عن المنبر و مر و قال لي يا أم سلمة هاتي الكتاب الذي دفع إليك رسول الله فقالت قلت له أنت صاحبه فقال نعم فدفعته إليه قيل ما كان في الكتاب قال كل شي‏ء دون قيام الساعة و في رواية ابن عباس- فلما قام علي أتاها و طلب الكتاب ففتحه و نظر فيه فقال هذا علم الأبد
قال أبو عبد الله يمصون الثماد «1» و يدعون النهر الأعظم فسئل عن معنى ذلك فقال علم النبيين بأسره أوحاه الله إلى محمد فجعل محمد ذلك كله عند علي‏
__________________________________________________
(1) الثماد ككتاب: الماء القليل لا مادة له او ما يبقى في الجلد او ما يظهر في الشتاء و يذهب في الصيف (ق).



مناقب آل أبي طالب عليهم السلام (لابن شهرآشوب)، ج‏2، ص: 38
و كان ع يدعي في العلم دعوى ما سمعت قط من أحد
روى حنش الكناني أنه سمع عليا يقول و الله لقد علمت بتبليغ الرسالات و تصديق العدات و تمام الكلمات و قوله إن بين جنبي لعلما جما لو أصبت له حملة و قوله لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا.
ابن العودي‏
و من ذا يساميه بمجد و لم يزل يقول سلوني ما يحل و يحرم‏
سلوني ففي جنبي علم ورثته عن المصطفى ما فات مني به الفم‏
سلوني عن طرق السماوات إنني بها عن سلوك الطرق في الأرض أعلم‏
و لو كشف الله الغطاء لم أزد به يقينا على ما كنت أدري و أفهم‏
- الزاهي‏
ما زلت بعد رسول الله منفردا بحرا يفيض على الوراد زاخره‏
أمواجه العلم و البرهان لجته و الحلم شطأه و التقوى جواهره‏

و روى ابن أبي البختري من ستة طرق و ابن المفضل من عشر طرق و إبراهيم الثقفي من أربعة عشر طريقا منهم عدي بن حاتم و الأصبغ بن نباتة و علقمة بن قيس و يحيى ابن أم الطويل و زر بن حبيش و عباية بن ربعي و عباية بن رفاعة و أبو الطفيل أن أمير المؤمنين ع قال بحضرة المهاجرين و الأنصار و أشار إلى صدره كيف ملئ علما لو وجدت له طالبا سلوني قبل أن تفقدوني هذا سفط «1» العلم هذا لعاب رسول الله هذا ما زقني به رسول الله زقا فاسألوني فإن عندي علم الأولين و الآخرين أما و الله لو ثنيت لي الوسادة ثم أجلست عليها لحكمت بين أهل التوراة بتوراتهم و بين أهل الإنجيل بإنجيلهم و بين أهل الزبور بزبورهم و بين أهل الفرقان بفرقانهم حتى ينادي كل كتاب بأن عليا حكم بحكم الله في و في رواية حتى ينطق الله التوراة و الإنجيل و في رواية حتى يزهر كل كتاب من هذه الكتب و يقول يا رب إن عليا قضى بقضائك ثم قال سلوني قبل أن تفقدوني فو الذي فلق الحبة و برأ النسمة لو سألتموني عن آية آية في ليلة أنزلت أو في نهار أنزلت مكيها و مدنيها و سفريها و حضريها ناسخها
__________________________________________________
(1) السفط محركة: وعاء كالقفة.



مناقب آل أبي طالب عليهم السلام (لابن شهرآشوب)، ج‏2، ص: 39
و منسوخها و محكمها و متشابهها و تأويلها و تنزيلها لأخبرتكم‏
و في غرر الحكم عن الآمدي سلوني قبل أن تفقدوني فإني بطرق السماوات أخبر منكم بطرق الأرض‏
و في نهج البلاغة فو الذي نفسي بيده لا تسألوني عن شي‏ء فيما بينكم و بين الساعة و لا عن فئة تهدي مائة و تضل مائة إلا أنبأتكم بناعقها و قائدها و سائقها و مناخ ركابها و محط رحالها و من يقتل من أهلها قتلا و يموت موتا
و في رواية لو شئت أخبرت كل واحد منكم بمخرجه و مولجه و جميع شأنه لفعلت‏
و عن سلمان أنه قال ع عندي علم المنايا و البلايا و الوصايا و الأنساب و فصل الخطاب و مولد الإسلام و مولد الكفر و أنا صاحب الميسم و أنا الفاروق الأكبر و دولة الدول فسلوني عما يكون إلى يوم القيامة و عما كان قبلي و على عهدي و إلى أن يعبد الله.
قال ابن المسيب ما كان في أصحاب رسول الله ع أحد يقول سلوني غير علي بن أبي طالب و قال ابن شبرمة ما أحد قال على المنبر سلوني غير علي و قال الله تعالى تبيانا لكل شي‏ء و قال و كل شي‏ء أحصيناه في إمام مبين و قال و لا رطب و لا يابس إلا في كتاب مبين فإذا كان ذلك لا يوجد في ظاهره فهل يكون موجودا إلا في تأويله كما قال و ما يعلم تأويله إلا الله و الراسخون في العلم و هو الذي عنى ع سلوني قبل أن تفقدوني و لو كان إنما عنى به في ظاهره فكان في الأمة كثير يعلم ذلك و لا يخطئ فيه حرفا و لم يكن ع ليقول من ذلك على رءوس الأشهاد ما يعلم أنه لا يصح من قوله و أن غيره يساويه فيه أو يدعي على شي‏ء منه معه فإذا ثبت أنه لا نظير له في العلم صح أنه أولى بالإمامة.






تفسير ابن كثير ت سلامة (2/ 53)
فانطلقوا يتبعون عثمان ابن عفان وعبد الرحمن بن عوف، وكانا معرفة لهم، فوجدوهما في ناس من المهاجرين والأنصار في مجلس، فقالوا: يا عثمان ويا عبد الرحمن، إن نبيكم كتب إلينا بكتاب، فأقبلنا مجيبين له، فأتيناه فسلمنا عليه فلم يرد سلامنا، وتصدينا لكلامه نهارا طويلا فأعيانا أن يكلمنا، فما الرأي منكما، أترون أن نرجع؟ فقالا لعلي بن أبي طالب -وهو في القوم-: ما ترى يا أبا الحسن في هؤلاء القوم؟ فقال علي لعثمان ولعبد الرحمن: أرى أن يضعوا حللهم هذه وخواتيمهم، ويلبسوا ثياب سفرهم ثم يعودا إليه. ففعلوا فسلموا، فرد سلامهم، ثم قال:....



سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (1/ 530)
355 - " الصديقون ثلاثة: حبيب النجار مؤمن آل يس الذي قال: {يا قوم اتبعوا المرسلين} ، وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال: {أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله} ، وعلي بن أبي طالب وهو أفضلهم ".
موضوع.
ذكره السيوطي في " الجامع الصغير " من رواية أبي نعيم في " المعرفة " وابن عساكر عن ابن أبي ليلى، ولم يتكلم عليه شارحه المناوي بشيء، غير أنه قال: رواه ابن مردويه والديلمي، لكن قال شيخ الإسلام ابن تيمية: هذا حديث كذب، وأقره الذهبي في " مختصر المنهاج " (ص 309) وكفى بهما حجة، وإن من أكاذيب الشيعة التي يقلد فيها بعضهم بعضا أن ابن المطهر الشيعي عزاه في كتابه لرواية أحمد، فأنكره عليه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رده عليه فقال: لم يروه أحمد لا في " المسند " ولا في " الفضائل " ولا رواه أبدا، وإنما زاده القطيعي عن الكديمي، حدثنا الحسن بن محمد الأنصاري، حدثنا عمرو بن جميع، حدثنا ابن أبي ليلى عن أخيه عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه مرفوعا.
فعمرو هذا قال فيه ابن عدي الحافظ: يتهم بالوضع، والكديمي معروف بالكذب، فسقط الحديث، ثم قد ثبت في الصحيح تسمية غير علي صديقا، ففي " الصحيحين " أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحدا ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " اثبت أحد فما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان ... " ضعفه ونكارته، فمن قواه من المعاصرين، فقد جانبه الصواب، ولربما الإنصاف أيضا، وأقره الذهبي في " مختصره " (ص 452 - 453) ، لكن عزو هذا الحديث الصحيح لمسلم وهم، كما بينته في " الصحيحة " تحت الحديث (875) .
ثم وجدت الحديث رواه أبو نعيم أيضا في " جزء حديث الكديمي " (31 / 2) وسنده هكذا: حدثنا الحسن بن عبد الرحمن الأنصاري، حدثنا عمرو بن جميع عن ابن أبي ليلى عن أخيه عيسى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه مرفوعا.
356 - " النظر فى المصحف عبادة، ونظر الولد إلى الوالدين عبادة، والنظر إلى علي بن أبي طالب عبادة ".
موضوع.
أخرجه ابن الفراتي من طريق محمد بن زكريا بن دينار حدثنا العباس بن بكار حدثنا عباد بن كثير عن أبي الزبير عن جابر مرفوعا.
ذكره السيوطي في " اللآليء " (1 / 346) شاهدا وسكت عليه! وهو موضوع فإن محمد بن زكريا هو الغلابي وهو معروف بالوضع.
والجملة الأخيرة منه أوردها ابن الجوزي في " الموضوعات " من رواية جماعة من الصحابة وأعلها كلها، وتعقبه السيوطي في " اللآليء " (1 / 342 - 346) بمتابعات وشواهد كثيرة ذكرها، ولذلك أورده في " الجامع الصغير " وقد صحح الذهبي في " تلخيص المستدرك " (3 / 141) أحد شواهده، وفيه نظر بينته فيما سيأتي إن شاء الله برقم (4702) .
357 - " علي إمام البررة، وقاتل الفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله ".
موضوع.
أخرجه الحاكم (3 / 129) والخطيب (4 / 219) من طريق أحمد بن عبد الله بن يزيد الحراني، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن عبد الرحمن بن عثمان قال: سمعت جابر بن عبد الله يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ... فذكره، وقال: صحيح الإسناد، وتعقبه الذهبي بقوله: قلت: بل والله موضوع، وأحمد كذاب، فما أجهلك على سعة معرفتك!
قلت: وفي " الميزان ": قال ابن عدي: يضع الحديث، ثم ساق له هذا الحديث، وقال الخطيب: هو أنكر ما روى.
358 - " السبق ثلاثة: فالسابق إلى موسى يوشع بن نون، والسابق إلى عيسى صاحب ياسين والسابق إلى محمد صلى الله عليه وسلم علي بن أبى طالب ".
ضعيف جدا.
رواه الطبراني (3 / 111 / 2) عن الحسين بن أبي السري العسقلاني، أنبأنا حسين الأشقر، أنبأنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس مرفوعا.
قلت: وهذا سند ضعيف جدا إن لم يكن موضوعا، فإن حسين الأشقر وهو ابن الحسن الكوفي شيعي غال، ضعفه البخاري جدا فقال في " التاريخ الصغير " (230) : عنده مناكير، وروى العقيلي في " الضعفاء " (90) عن البخاري أنه قال فيه: فيه نظر، وفي " الكامل " لابن عدي (97 / 1) : قال السعدي: كان غاليا، من الشتامين للخيرة، ووثقه بعضهم ثم قال ابن عدي: وليس كل ما يروي عنه من الحديث الإنكار فيه من قبله، فربما كان من قبل من يروي عنه، لأن جماعة من ضعفاء الكوفيين يحيلون بالروايات على حسين الأشقر، على أن حسينا في حديثه بعض ما فيه.
قلت: وكأن ابن عدي يشير بهذا الكلام إلى مثل هذا الحديث فإنه من رواية الحسين ابن أبي السري عنه، فإنه مثله بل أشد ضعفا، قال الذهبي: ضعفه أبو داود، وقال أخوه محمد: لا تكتبوا عن أخي فإنه كذاب، وقال أبو عروبة الحراني: هو خال أبي وهو كذاب، ثم ساق له هذا الحديث من طريق الطبراني.
وقال الحافظ ابن كثير في " التفسير " (3 / 570) :
هذا حديث منكر، لا يعرف إلا من طريق حسين الأشقر، وهو شيعي متروك، ونقل نحوه المناوي عن العقيلي، ونقل عنه الحافظ في " تهذيب التهذيب " أنه قال:
لا أصل له عن ابن عيينة، وليس هذا في نسختنا من " الضعفاء " للعقيلى. والله أعلم.
ثم إن المناوي وهم وهما فاحشا في كتابه الآخر: " التيسير " وقال فيه: إسناده حسن أو صحيح.





صحيح البخاري (5/ 75)
3965 - حدثني محمد بن عبد الله الرقاشي، حدثنا معتمر، قال: سمعت أبي يقول: حدثنا أبو مجلز، عن قيس بن عباد، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه قال: «أنا أول من يجثو بين يدي الرحمن للخصومة يوم القيامة» وقال قيس بن عباد: وفيهم أنزلت: {هذان خصمان اختصموا في ربهم} [الحج: 19] قال: " هم الذين تبارزوا يوم بدر: حمزة، وعلي، وعبيدة، أو أبو عبيدة بن الحارث، وشيبة بن ربيعة، وعتبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة "
__________  
[تعليق مصطفى البغا]
3747 (4/1458) -[  ش (أول) أي لأنه من أوئل المجاهدين من هذه الأمة. (يجثو) يقعد على ركبتيه مخاصما. (خصمان) مثنى خصم. وهو صفة بوصف بها الفوج أو الفريق كأنه قيل هذان فوجان - أو فريقان - يختصمان. (اختصموا في ربهم) أي بسبب دينه. / الحج 19 /. . (تبارزوا) من المبارزة وهي الخروج من الصف للقتال على الإنفراد]
[3749، 4467]



صحيح البخاري (6/ 98)
باب {هذان خصمان اختصموا في ربهم} [الحج: 19]
4743 - حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا هشيم، أخبرنا أبو هاشم، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد، عن أبي ذر رضي الله عنه: أنه كان يقسم قسما " إن هذه الآية: {هذان خصمان اختصموا في ربهم} [الحج: 19] نزلت في حمزة وصاحبيه وعتبة وصاحبيه، يوم برزوا في يوم بدر " رواه سفيان، عن أبي هاشم، وقال عثمان: عن جرير، عن منصور، عن أبي هاشم، عن أبي مجلز قوله

4744 - حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا معتمر بن سليمان، قال: سمعت أبي، قال: حدثنا أبو مجلز، عن قيس بن عباد، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: " أنا أول من يجثو بين يدي الرحمن للخصومة يوم القيامة، قال قيس: وفيهم نزلت: {هذان خصمان اختصموا في ربهم} [الحج: 19] قال: هم الذين بارزوا يوم بدر علي، وحمزة، وعبيدة، وشيبة بن ربيعة، وعتبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة "




صحيح مسلم (4/ 2323)
34 - (3033) حدثنا عمرو بن زرارة، حدثنا هشيم، عن أبي هاشم، عن أبي مجلز، عن قيس بن عباد، قال: سمعت أبا ذر، يقسم قسما: إن {هذان خصمان اختصموا في ربهم} [الحج: 19] «إنها نزلت في الذين برزوا يوم بدر، حمزة، وعلي، وعبيدة بن الحارث، وعتبة، وشيبة ابنا ربيعة، والوليد بن عتبة»،
__________

[شرح محمد فؤاد عبد الباقي]
 [  ش (عن أبي مجلز عن قيس) قال القاضي وهذا الحديث مما استدركه الدارقطني فقال أخرجه البخاري عن أبي مجلز عن قيس عن علي رضي الله عنه أنا أول من يجثو للخصومة قال قيس وفيهم نزلت الآية ولم يجاوز به قيسا ثم قال البخاري وقال عثمان عن جرير عن منصور عن أبي هاشم عن أبي مجلز قال وقال الدارقطني فاضطرب الحديث هذا كله كلامه (قلت) فلا يلزم من هذا ضعف الحديث واضطرابه لأن قيسا سمعه من أبي ذر كما رواه مسلم هنا فرواه عنه وسمع من علي بعضه وأضاف إليه قيس ما سمعه من أبي ذر وأفتى به أبو مجلز تارة ولم يقل إنه من كلام نفسه ورأيه وقد عملت الصحابة رضوان الله عليهم ومن بعدهم يمثل هذا فيفتي الإنسان منهم بمعنى الحديث عند الحاجة إلى الفتوى دون الرواية ولا يرفعه فإذا كان وقت آخر وقصد الرواية رفعه وذكر لفظه وليس في هذا اضطراب]




لوامع صاحبقرانى مشهور به شرح فقيه، ج‏8، ص: 715
و رئيس العلماء المتبحرين علامه حلى در كتاب الفين از آن جمله هزار برهان تقريبا ذكر كرده است بر وجوب عصمت كه يك: سبب نجات مثل علامه است بنا بر رؤياى شيخ فخر الدين محمد پسرش كه گفت: پدرم را در واقعه‏ ديدم كه گفت اگر كتاب الفين، و زيارت حسين صلوات الله عليه نمى‏بود هر آينه فتاى مرا هلاك مى‏كرد.
و با نهايت احتياطى كه آن فريد دهر نموده است و اكثر اوقات فيه اشكال مى‏گويد، و ليكن اگر تدبر مى‏نمودند بيش از آن كه فرموده‏اند بهتر مى‏بود، و ليكن مطلوبش كثرت تصانيف بوده است، چون جمعى از عامه كثرت نصانيف فخر رازى






لوامع صاحبقرانى مشهور به شرح فقيه، ج‏8، ص: 715
.... چون جمعى از عامه كثرت نصانيف فخر رازى و امثال او را حجت حقيت مذهب شوم خود مى‏دانستند هر چند تصانيف فخر كه به آن مفتخرند بغير از شكوك و اوهام نيست، بلكه اگر كسى مطالعه كند اربعينى كه از جهة هدايت پسرش تصنيف كرده جزم خواهد كرد كه هيچ مذهب نداشته است و با وجود آن كه در اصول دين مذهب ندارد در يكى از تصانيف شوم خود ذكر كرده است كه على بن ابى طالب صلوات الله عليه فرموده است كه «سلوني عما دون العرش» من كه بنده از بندگان ابو بكر مى‏گويم كه «سلوني عما فوق العرش» و نمى‏فهمد آن كه حضرت امير المؤمنين صلوات الله عليه باين عبارت فرموده‏اند غرض آن حضرت اينست كه 




كتاب سليم بن قيس الهلالي ج‏2 897 الحديث الثامن و الخمسون‏[1] ..... ص : 891
يا أخا عبد القيس، و لئن جاز لنا أن نستغفر لعثمان و قد ركب [ما ركب‏] من الكبائر و الأمور القبيحة إنه ليجوز لنا أن نستغفر لهما و قد عوفيا من الدماء و عفا في ولايتهما و كفا و أحسنا السيرة، و لم يعملا بمثل عمل عثمان من الجور و التخليط، و لا بمثل ما عمله طلحة و الزبير من نكثهما البيعة و ما سفكا من الدماء إرادة الدنيا و الملك، و قد سمعا رسول الله صلى الله عليه و آله ينهى عما ركبا و عما أتيا فتركا أمر الله و أمر رسوله [بعد الحجة و البينة استخفافا بأمر الله و أمر رسوله‏]. [و لئن قلت يا أخا عبد القيس: «إن أبا بكر و عمر قد سمعا ما قال رسول الله صلى الله عليه و آله في علي عليه السلام»، فلقد سمع ذلك عثمان و طلحة و الزبير ثم ركبوا ما ركبوا من الحرب و سفك الدماء و عوفيا من ذلك‏]. و لئن قلت: «إنهما أول من فتح ذلك و سنه و أدخلا الفتنة و البلاء على الأمة بانتزائهما [بانتزاعهما] على ما قد علما يقينا أنه حق لهما فيه و أن الله جعله لغيرهما، و أنهما سلما على علي عليه السلام بإمرة المؤمنين، ثم قالا للنبي صلى الله عليه و آله حين أمرهما بالتسليم عليه: أ من الله و من رسوله قال: نعم، من الله و من رسوله» إن في ذلك لمقالا. لقد قال لي أبو ذر- حين حدثني بتسليمهما على علي عليه السلام بإمرة المؤمنين [و] هو و المقداد و سلمان-: سمعنا رسول الله صلى الله عليه و آله يقول:



وقعة صفين النص 201 اختلاف الرسل للصلح ..... ص : 197
«أما بعد فإن الله بعث النبي ص فأنقذ به من الضلالة و نعش به من الهلكة و جمع به بعد الفرقة ثم قبضه الله إليه و قد أدى ما عليه ثم استخلف الناس أبا بكر ثم استخلف أبو بكر عمر و أحسنا السيرة و عدلا في الأمة و قد وجدنا عليهما أن توليا الأمر دوننا و نحن آل الرسول و أحق بالأمر فغفرنا ذلك لهما ثم ولي أمر الناس عثمان فعمل بأشياء عابها الناس عليه فسار إليه ناس فقتلوه ثم أتاني الناس و أنا معتزل أمرهم فقالوا لي: بايع فأبيت عليهم فقالوا لي: بايع فإن الأمة لا ترضى إلا بك و إنا نخاف إن لم تفعل أن يفترق الناس فبايعتهم فلم يرعني إلا شقاق رجلين قد بايعاني و خلاف معاوية إياك الذي لم يجعل الله له سابقة في الدين و لا سلف صدق في الإسلام طليق ابن طليق و حزب من الأحزاب لم يزل لله و لرسوله و للمسلمين عدوا هو و أبوه حتى دخلا في الإسلام كارهين مكرهين فعجبنا لكم و لإجلابكم معه و انقيادكم له و تدعون أهل بيت نبيكم ص الذين لا ينبغي لكم شقاقهم و لا خلافهم و لا أن تعدلوا بهم أحدا من الناس إني أدعوكم إلى كتاب الله عز و جل و سنة نبيكم ص و إماتة الباطل و إحياء معالم الدين أقول قولي هذا و أستغفر الله لنا و لكل مؤمن و مؤمنة و مسلم و مسلمة» فقال له شرحبيل و معن بن يزيد: أ تشهد أن عثمان قتل مظلوما؟



الغارات (ط - القديمة) ج‏1 129 ولاية قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري رحمه الله مصر ..... ص : 127
ثم إن المسلمين من بعده استخلفوا امرءين منهم صالحين عملا بالكتاب و أحسنا السيرة و لم يتعديا السنة ثم توفاهما الله فرحمهما الله ثم ولي من بعدهما وال أحدث أحداثا فوجدت الأمة عليه مقالا فقالوا ثم نقموا عليه فغيروا ثم جاءوني فبايعوني فأستهدى الله الهدى و أستعينه على التقوى ألا و إن لكم علينا العمل بكتاب الله و سنة رسوله و القيام بحقه و النصح لكم بالغيب و الله المستعان و حسبنا الله و نعم الوكيل و قد بعثت إليكم قيس بن سعد الأنصاري أميرا فوازروه و أعينوه على الحق و قد أمرته بالإحسان إلى محسنكم و الشدة على مريبكم و الرفق بعوامكم و خواصكم و هو ممن أرضى هديه و أرجو صلاحه و نصيحته نسأل الله لنا و لكم عملا زاكيا و ثوابا جزيلا و رحمة واسعة و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و كتب عبيد الله بن أبي رافع في صفر سنة ست و ثلاثين». قال لما فرغ من قراءة الكتاب قام قيس بن سعد خطيبا فحمد الله و أثنى عليه و قال: الحمد لله الذي أمات الباطل و أحيا الحق و كبت الظالمين. أيها الناس إنا بايعنا خير من نعلم بعد نبينا ص فقوموا فبايعوا على كتاب الله و سنة نبيه فإن نحن لم نعمل فيكم



الغارات (ط - الحديثة) ج‏1 210 ولاية قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري(رحمه الله) مصر ..... ص : 208
ثم إن المسلمين من بعده استخلفوا امرأين منهم صالحين عملا بالكتاب و أحسنا السيرة و لم يتعديا السنة ثم توفاهما الله فرحمهما الله، ثم ولى من.




الخطب النادرة لأمیر المؤمنین علیه السلام
عبد الرسول زین الدین
الفهرس
صفحة -۲۱۷
الإهداء ......
المقدمة .....................
مدخل - خطب أمير المؤمنين .. تاریخ تدوينها وبعض أسمائها
١- الأولى: الدرة اليتيمة ...
۲ - الثانية: التطنجية ............... ۳۱
٣- الثالثة : الاستسقاء .......
4 - الرابعة : الغراء ......
ه - الخامسة : القاصعة
٦- السادسة: المخزون ......
۷- السابعة : الأشباح .
8- الثامنة : الخفاشية .
۹ - التاسعة: الطاووسية .......
۱۰ - العاشرة : البيان .........
۱۱ - الحادية عشر: الديباج
۱۲ - الثانية عشر: الدهور ........
۱۳ - الثالثة عشر: الغدير .........
14 - الرابعة عشر: الدعائم .........
۱۰ - الخامسة عشر: المنزوعة الألف
16 - السادسة عشر: المنزوعة النقط .
۱۷ - السابعة عشر: الافتخارية ..
۱۸ - الثامنة عشر: الشقشقية ...
19 - التاسعة عشر: الوسيلة ..
۲۰ - العشرون : الطالوتية ...






كشف الخفاء ت هنداوي (2/ 447)
3069- لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي.
قال في "المقاصد": هو في أثر واه عن الحسن بن عرفة -في جزئه الشهير- عن محمد بن علي الباقر أنه قال: "نادى ملك من السماء يوم بدر، يقال له رضوان: لا سيف.." وذكره.
وكذا رواه في الرياض النضرة، قال القاري: ومما يدل على بطلانه أنه لو كان نودي بهذا من السماء في بدر لسمعه الصحابة ولنقل عنهم. انتهى.
وأقول لا يلزم أن يسمعه الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- بل يجوز أن يكون سمعه النبي -صلى الله عليه وسلم- فأخبر به بعض الصحابة، ثم قال القاري: وهذا شبيه ما ينقل من ضرب النقارة في بدر، وينسبونه إلى الملائكة على سبيل الدوام إلى يومنا هذا، وهو باطل عقلًا ونقلًا، وإن ذكره ابن مرزوق وتبعه القسطلاني في مواهبه!
وكذا من مفتريات الشيعة حديث: "ناد عليا مظهر العجائب؛ تجده عونًا لك في النوائب، بنبوتك يا محمد، بولايتك يا علي". انتهى.
و"ذو الفقار" اسم سيف للنبي -صلى الله عليه وسلم- وكان لمنبه بن وهب، وقيل: لنبيه، أو منبه بن الحجاج، وقيل: للعاص بن منبه بن الحجاج، وقيل: إن الحجاج بن علاط أهداه لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم كان للخلفاء العباسيين.
قال الأصمعي دخلت على الرشيد فقال: أريكم سيف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذا الفقار؟ قلنا: نعم، فجاء به، فما رأيت سيفا قط أحسن منه، إذا نصب لم ير فيه شيء، وإذا بطح عد فيه سبع فقر، وإذا صحيفة يمانية يحار الطرف من حسنه.
وفي رواية عن الأصمعي قال: أحضر الرشيد ذا الفقار يومًا بين يديه فاستأذنته في تقليبه، فأذن لي فقلبته، واختلفت أنا ومن حضر في عدة فقاره، هل هي سبع عشرة؟ أو ثماني عشرة؟ ويقال أن أصله من حديدة وجدت مدفونة عند الكعبة فصنع منها.



أحاديث يحتج بها الشيعة (ص: 380)
لا سيف إلاّ ذو الفقار ولا فتى إلاّ علي
رواه الحاكم في (المستدرك 2/385) والبيهقي في (سننه 3/376).
موضوع: فيه عيسى بن مهران. قال عنه الذهبي « رافضي كذاب» وأورد له هذا الحديث من جملة أكاذيبه (أنظر ميزان الاعتدال5/390). وهو عين ما قاله ابن عدي في تكذيبه وإيراد هذا الحديث من جملة أكاذيبه (الكامل في الضعفاء5/260). وكذلك أبو الوفا الطرابلسي في كتابه (الكشف الحثيث1/205). كذلك فعل الحافظ ابن حجر (لسان الميزان4/406). وصرح ببطلانه العجلوني في (كشف الخفاء2/488).










****************
ارسال شده توسط:
مجتبی صادقی
Wednesday - 2/6/2021 - 17:3

صفات جسم شریف حضرت امیر علیه السلام

(ذكر صفته عليه السلام) وكان عليه السلام ربعة من الرجال أدعج العينين عظيمهما حسن الوجه كأنه قمر ليلة البدر عظيم البطن إلى السمن عريض مابين المنكبين لمنكبه مشاش كمشاش السبع الضارى لا يبين عضده من ساعده قد أدمج إدماجا، شثن الكفين عظيم الكراديس أغيد كأن عنقه إبريق فضة أصلع ليس في رأسه شعر إلا من خلفه كثير شعر اللحية وكان لا يخضب وقد جاء عنه الخضاب والمشهور أنه كان أبيض اللحية وكان إذا مشى تكفأ شديد الساعد واليد وإذا مشى إلى الحروب هرول ثبت الجنان قوى ما صارع أحدا إلا صرعه شجاع منصور عند من لاقاه.
(شرح): ربعة: لا طويل ولاقصير، والدعج: شدة سواد العين مع سعتها، والاغيد: المائل العنق والغيد النعومة وامرأة غيداء وغادة ناعمة، والمشاش: رؤس العظام اللينة الواحد مشاشة، وأدمج يقال أدمج الشئ في الشئ إذا أدخله فيه يريد والله أعلم ان عظمي عضده وساعده للينهما قد اندمجا وهكذا صفة الاسد، والضارى: المعود الصيد، وتكفأ تمايل في مشيته.
ذخائر العقبی ج1ص57






****************
ارسال شده توسط:
رضا
Tuesday - 18/1/2022 - 12:25

مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل ؛ ج‏18 ؛ ص151

22367- «11» الْقُطْبُ الرَّاوَنْدِيُّ فِي الْخَرَائِجِ، رُوِيَ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَةَ قَالَ‏ دَخَلْتُ فِي بَعْضِ الْأَيَّامِ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع فِي جَامِعِ الْكُوفَةِ وَ إِذَا بِجَمٍّ غَفِيرٍ وَ مَعَهُمْ عَبْدٌ أَسْوَدُ فَقَالُوا يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ هَذَا الْعَبْدُ سَارِقٌ فَقَالَ لَهُ الْإِمَامُ أَ سَارِقٌ أَنْتَ يَا غُلَامُ فَقَالَ لَهُ نَعَمْ فَقَالَ لَهُ مَرَّةً ثَانِيَةً أَ سَارِقٌ أَنْتَ يَا غُلَامُ فَقَالَ نَعَمْ يَا مَوْلَايَ فَقَالَ لَهُ الْإِمَامُ إِنْ قُلْتَهَا ثَالِثَةً قَطَعْتُ يَمِينَكَ فَقَالَ أَ سَارِقٌ أَنْتَ يَا غُلَامُ‏

______________________________
(1) يوسف 12: 77.

(2) في المخطوط: «إسماعيل بن هانئ» و ما أثبتناه من المصدر هو الصواب (راجع معجم رجال الحديث ج 3 ص 196).

(3) نفس المصدر ج 2 ص 185 ح 53.

(11)- الخرائج و الجرائح: و البحار ج 40 ص 281 عن الروضة و الفضائل لابن شاذان ص 181.

 

 

مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل، ج‏18، ص: 152

قَالَ نَعَمْ يَا مَوْلَايَ فَأَمَرَ الْإِمَامُ بِقَطْعِ يَمِينِهِ فَقُطِعَتْ فَأَخَذَهَا بِشِمَالِهِ وَ هِيَ تَقْطُرُ دَماً فَلَقِيَهُ ابْنُ الْكَوَّاءِ وَ كَانَ يَشْنَأُ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ع فَقَالَ لَهُ مَنْ قَطَعَ يَمِينَكَ قَالَ قَطَعَ يَمِينِي الْأَنْزَعُ الْبَطِينُ وَ بَابُ الْيَقِينِ وَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَ الشَّافِعُ يَوْمَ الدِّينِ الْمُصَلِّي إِحْدَى وَ خَمْسِينَ وَ ذَكَرَ مَنَاقِبَ كَثِيرَةً إِلَى أَنْ قَالَ فَلَمَّا فَرَغَ الْغُلَامُ مِنَ الثَّنَاءِ وَ مَضَى لِسَبِيلِهِ دَخَلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْكَوَّاءِ عَلَى الْإِمَامِ فَقَالَ لَهُ السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع‏ السَّلامُ عَلى‏ مَنِ اتَّبَعَ الْهُدى‏ وَ خَشِيَ عَوَاقِبَ الرَّدَى فَقَالَ لَهُ يَا أَبَا الْحَسَنَيْنِ قَطَعْتَ يَمِينَ غُلَامٍ أَسْوَدَ وَ سَمِعْتُهُ يُثْنِي عَلَيْكَ بِكُلِّ جَمِيلٍ قَالَ وَ مَا سَمِعْتَهُ يَقُولُ قَالَ قَالَ كَذَا وَ أَعَادَ عَلَيْهِ جَمِيعَ مَا قَالَ الْغُلَامُ فَقَالَ الْإِمَامُ لِوَلَدَيْهِ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ ع امْضِيَا وَ ائْتِيَانِي بِالْعَبْدِ فَمَضَيَا فِي طَلَبِهِ فِي كِنْدَةَ فَقَالا لَهُ أَجِبْ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ يَا غُلَامُ قَالَ فَلَمَّا مَثُلَ بَيْنَ يَدَيْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع قَالَ لَهُ قَطَعْتُ يَمِينَكَ وَ أَنْتَ تُثْنِي عَلَيَّ بِمَا قَدْ بَلَغَنِي فَقَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مَا قَطَعْتَهَا إِلَّا بِحَقٍّ وَاجِبٍ أَوْجَبَهُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ فَقَالَ الْإِمَامُ ع أَعْطِنِي الْكَفَّ فَأَخَذَ الْإِمَامُ الْكَفَّ وَ غَطَاهُ بِالرِّدَاءِ وَ كَبَّرَ وَ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَ تَكَلَّمَ بِكَلِمَاتٍ سَمِعْتُهُ يَقُولُ فِي آخِرِ دُعَائِهِ آمِينَ رَبَّ الْعَالَمِينَ وَ رَكَّبَهُ عَلَى الزَّنْدِ وَ قَالَ لِأَصْحَابِهِ اكْشِفُوا الرِّدَاءَ عَنِ الْكَفِّ فَكَشَفُوا الرِّدَاءَ عَنِ الْكَفِّ وَ إِذَا الْكَفُّ عَلَى الزَّنْدِ بِإِذْنِ اللَّهِ تَعَالَى‏

________________________________________
نورى، حسين بن محمد تقى، مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل، 28جلد، مؤسسة آل البيت عليهم السلام - قم، چاپ: اول، 1408ق.






شعر سید اسماعیل شیرازی-ایجاد شده توسط: حسن خ


زیارت ششم امیرالمومنین -ایجاد شده توسط: حسن خ